سقط القناع … عن العملاء , ومنا من لايزال ممتنع في الاقتناع بذلك .

    

   عاشت فضاءات التواصل الاجتماعي في السنوات الاخيرة ,سجالات بين العديد من الوجوه التي تعتمد تقنية تضليل الاخرين وسرقة عقولهم ووعيهم ,بل يصل حتى محاولة الضحك على ذكاءهم ، وبعض الغيورين على الوطن ، كان يرى البعض ان ذلك لا طائلة منه وانه تجني على الاخرين، وتوزيع لصكوك الوطنية وانه تملق للقيادة… ويعتبرون هؤلاء  انهم وطنيين لديهم رؤية نقدية تصحيحية ، متجاهلين في ذلك طبيعة النقد والغاية منه توقيتا وحدثا واداة  واسلوبا ، فهؤلاء متوزعين على شبكات التواصل الاجتماعي، لا هم لهم سوى تصيد الاخطاء حتى وان كانت تافهة والنفخ فيه،ا وتقزيم المكاسب والبحث عن اشياء تلهي الناس عنها ، فهاهو احدهم مصطفى عبد الدايم ، وبشكل نهائي ينضاف الى من سقط عنهم القناع عن وجوههم القبيحة والنفوس المهترئة بعد ان حاول عدة مرات ارتداء عباءة الواعظ والمصلح والثوري … علما انه واثناء مرحلة سجنه التي نعرف خلفيتها جميعا كان قد ابان عن نواياه في ضرب انسجام المعتقلين السياسين الصحراويين ، وكان من بين الاخطاء التي واكبت ذلك ان الغاية النبيلة في احتضان التنظيم السياسي لكل الصحراويين بعيدا عن لغة الاقصاء والتمييز ،لكن كان يجب ان يرافق كذلك نوع من التمحيص وقاعدة بيانات عن طبيعة الاشخاص وتوجهاتهم السياسية والاخلاقية ، وهو تفس الخطأ في احتضان من يدعي انه صحفي تائب “بادي عبد ربو ” الذي كان بالامس يهاجم القضية الوطنية عبر اثير الرحيبة، وغير جلده و اصبح يهاجمها اليوم عبر مجموعات واتسابية بغاية الاصلاح والنبش في النعرات القبلية, كم من الوجوه التي كانت في فترة الثورة ووجهها الحسن.. تدافع عن المشروع الوطني ؟ ها هي اليوم من جديد تحن و تصطف الى جانب دولة الاحتلال . وتضع مقارنة غبية بين الاحتلال وتضحيات شعبنا البطل .. وتصرّ على أن سبب تخاذلها وخيانتها هي سياسة القيادة ، متجاهلين في ذلك تضحيات شعب باكمله لازال صامدا مكافحا رغم المعاناة ؟؟  واقول لاصحاب الاقنعة.. نعم.. ربما تتأخر الأشياء الجميلة، ولكنها حتما سيأتي يوم ما تجدون فيه انفسكم متخلى عنكم كما تخلى الاحتلال عمن سبقوكم من خونة وبائعي الضمير فاين الحضرامي, وابراهيم الغبي ,وايوب وكجمولة, واحمدو سويلم, والبشير الدخيل ,وكلثوم الخياط … فيا من تبحثون عن الصعود علي أكتاف شعبكم سوف تسقطون.. لأن من يعتمد على أكتاف الأخرين سيسقط… فثورة 20 ماي ستظل الوجه الحسن رغم محاولات تشويهكم لها .. فمن يعتقدون بان زمن القِطاف قريب فسوف يضرسون لان الثمار لم تنضح بعد.. فثمار هذه الثورة ليست لهذا الزمان.. فهي للاجيال القادمة .

يا اصحاب الأقنعة.. المتمثلة في الخيانة العفنة التي تحشو ن بها رؤوسكم… فعليكم ان تتاكدو ان العباءة التي ترتدونها لا تناسب أجسادكم المهترئة.

يا أصحاب الأقنعة.. المتنوعة التي تجمع بين من يدعي انه اعلامي واخر اطلق على نفسه معارض, وهي البسة  الغاية منها الاختباء وراء الشعارات الرنانة  حتى لا يفهم ويكشف  التوجه الحقيقي… تجمع حفنه من أناس تعاني عدم الإدراك.. سوف تسقط الأقنعة… يا من تستغلون ما يتعرض له الوطن من مؤامرات ودسائس , ولم تساهمو في تغيير الواقعٍ بما يلامس انتظارات شعبنا ,سوى بتعميق الصراعات الشخيصة والأحقاد الذاتية.. والتشدق في وسائل التواصل الاجتماعي .. والتشهير والقذف.. هل بعد هذا السخف سخفاً.

فأعلموا بأنه سوف يأتي يوما يلفظكم  الوطن كما لفظ الجفاف ومصطفى سلمى ومصطفى عبد الدايم… وريحه العاتية تسقط من سقطت عنهم الاقنعة… فالناس لم يتوقعوا بأن الذئاب تتربص في لحظة هجوم العدو المتعدد .. هم اعتقدوا أن شخصية هارون السامري ذاك المتآمر علي موسي عليه السلام لن تتكرر في هذا الزمان. استغل اصحاب الاقنعة سماحة الشعب ولطفه كما استغل السامري حالة الفراغ في غياب موسي… فالسامري أخذ ما كانوا قد استعاروه من الحلي، فصاغ منه عجلاً وألقى فيه قبضة من التراب، كان قد أخذها من أثر فرس جبريل .. وجعل قومه يعبدونه من دون الله..!! وأنتم اخذتم إسم الاصلاح ومحاربة الفساد فقد كان أهم الحلي، وصغتموها .. لقد استجلبتم الغيوم حتي تمنعوا ضوء الشمس في وطني.. وحتى توصل الناس إلى أن المرونة مع الخونة كانت غلطه ارتكبت في حق الوطن.. نعم إن الذي فتن قوم موسي هو فاسق رغم علم القوم بذلك.. فهل علينا ان نلوم موسي علي تأخره في جلب الألواح!! أم هل علينا أن نلوم أنفسنا على قبول هؤلاء بيننا .. ألم يحس قوم موسي بأن هنالك فجرا قد لحو عليهم الأنتظار!! فقد تركنا بناء البلاد واتجهنا إلى العباد.. وكثيرون من كانو مغشى عليهم ولا يصدقون ان من كان بالامس يواجه سياط الجلاد اصبح اليوم يحمل الى جانبه سياط ويجلد من كان يدافع عنهم . فهل إذا كثرت الأفاعي في المراعي… علينا أن نتركها تقضي علي القطيع بحجة انها أرواح تستحق الحياة؟؟.. أم نترك المرعي له ونرحل؟؟ وهل علينا أن نطاطئ الراس لهؤلاء يقذفون ويسبون باسم حرية التعبير يتامرون سرا وعلانية . بل ان منهم من صرح انه يبحث عن قناة مع الاستخبارات المغربية كحالة” بوزيد ” محمود زيدان وسعيد زروال ، والفاضل …. وقيادة ما اطلق عليه مبادرة التغيير ، ونتخلى عن الوطن.

تذكير :

السامري شخصية يهودية. وهو الذي ذكر في القرآن الكريم في سورة طه، وهو الذي أغوى بني إسرائيل بعد أن ذهب موسى إلى الله فأخرج السامري عجلا جسدا له خوار، فأضل كثيرا من بني إسرائيل، ودعا عليه موسى Ra bracket.png قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ أَنْ تَقُولَ لَا مِسَاسَ وَإِنَّ لَكَ مَوْعِدًا لَنْ تُخْلَفَهُ وَانْظُرْ إِلَى إِلَهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا لَنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنْسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفًا Aya-97.png La bracket.png[1] (سورة طه، الآية 97).

 

شاهد أيضاً

المخنث الفاظل ابريكة يوهم مهربي المخدرات الاربعة المعتقلين بالافراج عنهم .

ما لم يفهمه العميل المخنث الفاظل ابريكة  ولم  يستوعبه هذا  المرتزق ويسمعه  انه ستمضي السنين …

فصول مسرحية جديدة لمسيلمة الكذاب ” عبيد ربو بادي “

مرة اخرى يلجا المستوطن عبيد ربو الى اساليب النصب والاحتيال  وباختصار شديد من خلال اساليبه …