جوقة ” الإنهاك “

لأن جميع الأنظمة الاستعمارية كانت قد جربت سلاح فرق تسد، فتلميذهم المغربي البليد لم يخرج عن هذا المنوال، حيث إنخرط منذ وطأت أقدام غزاته أرضنا الطاهرة في تجريب كل سياسات التدمير القاسية والناعمة على حد سواء، يد تقتل وتنكل وتحرق وتشرد ويد تزرع المؤامرات والتفرقة والإحباط واليأس. ولأن هذا النظام الغازي أدرك أن جميع سياساته ومخططاته لم تحقق المبتغى، ولم تزد الصحراويين إلا إلتفافا وإحتضانا وتمسكا بمرجعيتهم الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، فإنه يحاول بشتى الطرق نزع ذلك الاحتضان كمقدمة للوصول إلى تلك المرجعية. كيف ذلك..؟ أدركت دولة الإحتلال عجزها عن كسر شوكة الجبهة من خلال المواجهة المباشرة عسكريا ودبلوماسيا، وأيقنت أن قوة هذه الأخيرة تكمن في مصدرين، تماسك تنظيمها السياسي، وإلتفاف الشعب الصحراوي حولها، لذلك إلتفت من خلف الخنادق، وبدأت تنفيذ أكبر مؤامرة دنيئة تستهدف مصدري القوة، وتقوم على سياسات الإنهاك وتصيد الأخطاء والنفخ فيها واللعب على أوتار القبلية والإقليمية، ناهيك عن شراء الذمم وزرع عدة بيادق في الجسم الصحراوي في مختلف عناوين النضال وتكليفها بمهام التحبيط والتشكيك وتكريس اليأس وتسويد المستقبل. فالمتتبع لما يحاك من مؤامرات لشعبنا شرق الجدار وغربه، لا يلبث أن يستشعر أن ثمة خيطا رابطا بينها، أو يمكن القول أنها سيمفونية تجمع عدة عازفين بمختلف الأدوات لكن بلحن وحيد هو ” لحن الخيانة ” ومايسترو واحد هو ” النظام المغربي ” وغاية وحيدة هي ” تسميم ” آذان المتلقي. فهذا ” البيدق الدائم ” الذي يبث سمومه من على منصة ” الرحيبة ” لا يفعل ذلك إلا بتناغم شديد مع العميل الآخر الذي يتخذ من ” خط الشهيد ” موقعا لمدفعيته، وفي الجانب الآخر ثمة منصات أخرى تنتظر الإشارة فقط للإسناد، ” موقع كوفيا ” و ” حركة البغرير ” و ” زايدانيات”…الخ، هي فقط مجرد عنواين طافحة لتلك المنصات وما خفي كان أعظم. ولأن المرحلة الآن هي مرحلة حرجة ومفتوحة على إستحقاقات عديدة ستعود بالنفع على شعبنا، فيبدو أن الإحتلال في حالة إستنفار قصوى وقد أعطى الضوء الأخضر لكافة عناصر ” الجوقة ” وجيشها لخلط الأوراق أو على الأقل التشويش من خلال عزفهم المتناغم والمتكامل من مختلف المنصات. أمام كل ذلك، فعلى الشعب الصحراوي وخاصة في هذه الأثناء استشعار هذا الخطر المحدق، وتفويت الفرصة على تلك الجوقة التي وإن أتقنت العزف، فإنها أضحت مكشوفة أمام الجميع وأضحت مراميها وأهدافها واضحة للعيان. بقلم: س. الأيوبي

شاهد أيضاً

الكركرات والراسخون في نظرية المؤامرة .

تاكد اليوم وبما لايدع مجالا للشك ان الخونة  والعملاء اكثر تاثرا وانهزاما ,بعد قرار المجتمع …

ما مصير خونة مجموعة الاستسلام ,اذا اندلعت الحرب بين الشعب الصحراوي والاحتلال المغربي ؟

سيذكر التاريخ ان الشعب الصحراوي  جعل مجموعة الخونة الاستسلام  ودولة الاحتلال  الداعمة لها مسخرة أمام …