أاحقر الأشخاص هم هؤلاء الذين يساعدون العدو على احتلال بلدهم , حالة “سلامو ولد البلال “

لطالما ترفع شعبنا عن التشهير بالخونة والعملاء رغم تاثيرات ذلك على نفسية الناس لكن ذلك التساهل شجع  الخيانة حتى اصبحت الخيانة وجهة نظر و اضحى الخائن بيننا يبرر خيانته دون حياء ,اما الان بات من الضروري فضح هؤلاء ولايمكن التساهل معهم  ولا يمكن أن تثق بخائن باع وطنه فمن باع وطنا بأكمله سيبيعك بمنتهى السهولة حين تحين الفرصة!
ـــ حتى أولئك الأشخاص الذين اشتروا ذمة الخائن بالكارطيات ونصف منزل  يعلمون يقينا أنه لا يستحق ثقتهم، هم يجعلونه فقط كالطعم في المصيدة يحققون من خلاله هدفا في مخططاتهم، وحين تنتهي مصلحتهم منه يرمونه والمصيدة في أقرب مزبلة للتاريخ!
ـــ البعض سيخبرونك أن حب الوطن نفاق، وإظهاره بدعة، سيدفعونك من زاوية دينية لأن تعتقد أن مظاهر حب الوطن ما أنزل الله بها من سلطان، ويبررون الوطنية بالاحتفاظ بها في القلب ، هم يحاولون أن يكتموا أنفاس كل مظهر يتنفس حبا بالوطن لكن بما في ذلك مواقع التواصل الاجتماعي التي  كشفت تناقضات  وأسقط ورقة التوت عن كثير منهم!
ـــ في اللحظات الحرجة التي يحتاج فيها الوطن إلى وقفة أبنائه، ستجد هؤلاء صامتين، ستخمد تغريداتهم وكأن على رؤوسهم الطير، رغم أن الصمت في أوقات الأزمات خيانة للوطن، لا يشاركون لأن مصالحهم الشخصية المتفق عليها مع العدو  ستتعارض لو فعلوا، يبيعون أوطانهم وكأنهم يبيعون قطعة حلوة على قارعة الطريق متناسين أن الوطن في النهاية مثل الأرض الأصيلة سيلفظ كل نبات لن تمتد جذوره إلى أعماقه!
ـــ فالوطن رغيف الخبز والسقف والشعور بالانتماء والدفء والإحساس بالكرامة).
رغيف الخبز اليابس الذي تأكله بكرامتك وبين أهلك وفوق ثرى وطنك ولو كنت تسمع صوت تكسره بين أسنانك، أشرف لك من مائدة فاخرة تجلس باحتقار على طرفها وكل لقمة فيها مغموسة بالمهانة والذل، لأنك تعلم يقينا أنه وإن كان سقف بيتك مشيدا من ذهب فأنت في النهاية مجرد سلعة تم شراؤها وسيتم بيعها عندما يتم الاستغناء عنها!
ـــ لا شيء يبرر خيانة الوطن، ولا عذر للخائن في خيانة وطنه، حتى من تخون وطنك لمصلحتهم، ستجدهم أكثر الناس احتقارا لك وعدم ثقة بك فمن يبيع وطنه سيبيع كل أوطان الأرض!

شاهد أيضاً

المخنث الفاظل ابريكة يوهم مهربي المخدرات الاربعة المعتقلين بالافراج عنهم .

ما لم يفهمه العميل المخنث الفاظل ابريكة  ولم  يستوعبه هذا  المرتزق ويسمعه  انه ستمضي السنين …

فصول مسرحية جديدة لمسيلمة الكذاب ” عبيد ربو بادي “

مرة اخرى يلجا المستوطن عبيد ربو الى اساليب النصب والاحتيال  وباختصار شديد من خلال اساليبه …