بيانات تتضمن افتراءات واكاذيب بخصوص الموقوفين الثلاثة , وهو الحد الاقصى من الفعل الذي يمتلكه اصحاب المبادرة من .

ان من يضطلع على فحوى بياني باسماء ام  العميل المهدي ابريكة واحد افراد عائلة العميل الفاسق ميلاي ابا بوزيد ,واسلوبهم الانشائي  يستنتج للوهلة الاولى ان نوايا من كتبهما   غاية تنطوي تحت اخبار الراي العام  . لكن وراء الاكمة ما ورائها من حقد اعمى بصيرة من كتبوه  فغدو يوزعون التهم المبنية على الاكاذيب ,من اجل ضرب سمعة الدولة الصحراوية, وهي لم تخرج عن تصريحات وشطحات اصحاب ما اطلق عليه المبادرة الذين وصفو الامر منذ البداية انه اختطاف  وفظحهم الفيديو الذي تم نشره بمواقع التواصل الاجتماعي والذي يفنذ اختطاف العميل ميلاي ابا بوزيد وتعرضه للتغذيب ,اضافة الى بيانات للمبادرة تصف الامر تارة بعصابة البوليساريو وومحاولة التدويل  .
وومحاولات التحريض ضد قوات الامن الصحراوية والطعن في مؤسساتها بشكل  بارز وموثق, وهو ما يجعل ما اطلق عليه “بالمبادرة”  كأداة طيعة ولعبة لمطامع مبيتة لدولة الاحتلال انها وراء كل ما يشاع  . وتحتوي البيانات المذكورة  على  اكاذيب  لااساس لها من الصحة ويمكن توضيحها كالاتي :
– ان كل مراحل التحقيق مع الموقوفين الثلاثة  تمت بحضور المحامي الذي نصبته عائلاتهم وان اعترافهم بالتهم الموجهة اليهم لما في ذلك التخابر مع العدو و كان ذلك  دون اكراه وبحضور المحامي وكل ذلك موثق ومعزز  عكس ما تروجه المبادرة .
– اضافة الى ان حضور الطبيب كان بطلب من الاظناء والمحامي على علم بذلك .
وما معنى توزيع الاتهامات والتشكيك في مؤسسات الدولة الصحراوية  بعد ان فشلت كل محاولاتهم الخارجية ؟والاهم انها تبخرت المراسلات الاستعطافية لكي تتحرك الهيئات الدولية للضغط على الجبهة والدولة الصحراوية, والتي كان اخرها الحديث عن مراسلة اللجنة الافريقية لحقوق الانسان ,التي تعتزم زيارة المناطق المحتلة ,في اشارة من عملاء الاحتلال والتي لا يخفونها  وهو التاكيد على المساواة بين ما يرتكبه الاحتلال من جرائم في حق ابناء شعبنا المكافح , والحديث عن وجود  انتهاكات حقوق الانسان بمخيمات العزة والكرامة ,والفشل الكبير هو غياب ادنى تعاطف مع العملاء من الصحراويين الموقوفين , وهو ما دفع المبادرة الى استئجار بعض العناصر للقيام بتحركات معزولة ومرفوضة في محاولة يائسة  لتسجيل موقف بعد احراق سيارة الشرطة بالسمارة  وهم  معروفون لدى الجهات الامنية وهم قيد البحث بعد اصدار مذكرة بحث وطنية عنهم  عنها وسيتم تقديمهم للعدالة ,  وذلك لجر الصحراويين  والزج بهم  في معمعان  المواجهة مع مؤسسات الدولة   .
وما معنى الهجوم المسعور على مؤسسات الدولة الصحراوية التي تواجه مخططات تفجير الشعب الصحراوي من الداخل بايادي صحراوية ؟ وما معنى التحريض على قوات الامن ومحاولات تشويهها والتي كانت بداية من :العميل ميلاي بوزيد وهو طليق  بنعتهم  جويش كاسطروط” الا يعد ما تقوم به” المبادرة “ الان  استكمالا لمسلسل التشويه المدفوع الاجر من الاحتلال  ؟
وما معنى تقديم الشكاوي للامم المتحدة والاتحاد الاوربي والمنظمات الدولية الوازنة  , اليس هو المرافعة بالوكالة عن دولة الاحتلال ؟ بنفس الاوصاف والاليات وبنفس الاساليب , يبقى الاختلاف في القميص الذي يرتديه اصحاب المبادرة ويحمل عنوان  الاصلاح , وهم يشتغلون لنسف  المشروع الوطني,  اليس معنى هذا ان كل الوسائل مشروعة لتحقيق اهداف شخصية هدفه الانتقام .؟
ان الرد على كل ادعاءات كاذبة ومن يقف ورائهم  هو انهم لن يحصدوا إلا خيبة الامل والخسارة “والبهدلة”  . وستستمر الدولة الصحراوية بكل اصرار وثبات في مواجهة كل المخططات التامرية والضرب بيد من حديد لكل من سولت له نفسه المساس بمكتسباتنا الوطنية .

شاهد أيضاً

المخنث الفاظل ابريكة يوهم مهربي المخدرات الاربعة المعتقلين بالافراج عنهم .

ما لم يفهمه العميل المخنث الفاظل ابريكة  ولم  يستوعبه هذا  المرتزق ويسمعه  انه ستمضي السنين …

فصول مسرحية جديدة لمسيلمة الكذاب ” عبيد ربو بادي “

مرة اخرى يلجا المستوطن عبيد ربو الى اساليب النصب والاحتيال  وباختصار شديد من خلال اساليبه …