هل يستوعب الخونة الدرس الذين توهمو ان الشعب الصحراوي اصابه الضعف وخرجوا من جحورهم .

في عز الحراك وفي ظرف تعيشه الجزائر ,اعتقلت السلطات الجزائرية الاسبوع الماضي  بشارع ديدوش مراد   وسط المتظاهرين  احمد رضى بنشمسي ممثل هيومن رايتس ووتش بشمال افريقيا والشرق الاوسط كان ينشط ضمن اجندة اجنبية ضد الجزائر بعد دخوله دون ترخيص واكدت السلطات الجزائرية ان لامجال للتلاعب بهيبتها تحت اي ظرف من الظروف , واخترنا  هذه المقدمة لنبعث باشارة لمن يتحركون في ملف الجاسوس الخليل احمد ان رهانهم على المنظمات الحقوقية هو نوع من العبث ,لانها كلما راسلت الجزائر في موضوعه تتوصل بكافة الادلة عن تورطه في الخيانة للجزائر لصالح الفرنسيين, وخيانة الصحراويين لصالح الاحتلال المغربي  ولكن لا نعتقد انكم تلتقطون او تفهمون رسائلة لا تحتاج لاي جهد لفهمها ,لان القرار لم يعد بين ايديكم لانه اصبح بين ايدي سلطات الاحتلال ,وما انتم  الا مجموعة  من الكراكيز تحرككم كيفما  ووقت ما شاءت  , كما انها رسالة لمن يحاولون التاثير على الراي العام الوطني باسم التراجع غي مجال حقوق الانسان بعد اعتقال الخونة الثلاثة اميلاي ابا بوزيد ولفويظل المهدي بريكة ومحمود زيدان ,و هنا ننوه هنا بموقف عائلة هذا الاخير التي فضلت ان تكون الكلمة الفيصل للقضاء والاخرين الذين اختارو ركوب امواج معاندة الدولة ومؤسساتها بانذل الاساليب, ونذكر اننا عشنا بمخيمات العزة والكرامة عقود تراوحت بين الانضباط والالتزام بالمبادئ والقيم والاخلاق وحب الوطن وبين سنوات المرونة التي وصلت حد التسيب سقطت فيها المنظومة الاخلاقية وانهارت فيها القيم الوطنية , حتى اصبح الوضع الذي يوحي بالانفلات يشجع قصيري النظر وأعداء الوطن للتمادي في محاولات إثارة الفتن والفوضى ، واستغلال الظرف لتحقيق مآربهم التي لا تخدم إلا  المأجورين والمنافقين, ولا نذيع سراً إن قلنا لكم أن هناك ثلة  لا تمت للمواطنة بصلة قد خرجت من جحورها, وبدأت تتلمس الأرض الخصبة لبث عبثها في المجتمع ، وكلما واجهت صداً من الدولة  كلما تراجعوا إلى الخلف ، وما كان لهم الخروج من الجحور لولا ثقتهم أنهم في مأمن من الملاحقة .

نعتقد جازمين أن تفويت الفرصة على أعداء الوطن هو المقتل لهم ، لذلك وجب على الجميع بالحكمة والاتزان والتوازن أن يضعوا الوطن نصب أعينهم ويعلموا علم اليقين أن المتربصين بالوطن كثر في المقابل ليدرك المواطن أن هذا الوطن بقيادته  وجيشه وأجهزته الأمنية قادر على وأد المؤامرات  وإبطال محاولات البعض لبث  نشر الفوضى بل وأكثر من ذلك حماية الوطن  بكل الوسائل ومهما كلفنا  ذلك من ثمن  .

ونجد لزاماً على أجهزة الدولة اليوم قبل الغد أن تقبض يدها وتفرض هيبتها التي تأكلت بفعل ما يعرف  لاعادة كافة الامور الى وضعها الصحيح والسليم ضمن سيادة القانون.

ولعلنا نقول : انه لم يعد مقبولاً التراخي في تطبيق القانون على الجميع بدون أي استثناء ، فنحن في دولة قانون ومؤسسات ولم نكن في دولة تحكمها شريعة الغاب وعلى مجموعة الخونة الذين يجمعهم غرف الواتساب للتامر على الوطن والوطنيين ان يدركوا ذلك لا مجال للتراجع عن مواجهة المخططات التدميرية .

شاهد أيضاً

المخنث الفاظل ابريكة يوهم مهربي المخدرات الاربعة المعتقلين بالافراج عنهم .

ما لم يفهمه العميل المخنث الفاظل ابريكة  ولم  يستوعبه هذا  المرتزق ويسمعه  انه ستمضي السنين …

فصول مسرحية جديدة لمسيلمة الكذاب ” عبيد ربو بادي “

مرة اخرى يلجا المستوطن عبيد ربو الى اساليب النصب والاحتيال  وباختصار شديد من خلال اساليبه …