تحررت العقول وانتهى زمن التردد والمعركة مع الخونة بدات

ليس أقسى على الاحتلال و طابوره الخامس من  الخونة والعملاء  الذين يريدون  ان  يستبيحو تضحيات شعبنا  متكئين على جرح كان آنذاك أوراه مازال طازجا، ولحظة تشرذم حينها ظن الغاشم المستبيح أنها ستدوم بين أبناءالشعب الصحراوي  ، ليس أقسى عليه من أن يرى تصالح وتسامح بين  قلوب الصحراويين  نحو بعضهم، أن يرى تلاحم لن يترك للعبته النجسة التي جبل عليها لتفريقهم طريقا للمرور. بالأمس ظهر الخونة  جليا والى ما يصبون اليه بعد  مرحلة عرفت اقصى درجات من  المرونة ، لطالما قالوا أن سياسة التجاهل ناجعة ، وقلنا نحن  انها لمن يفهمها ويقدرها ويوظفها خدمة للوطن, وقلنا ان هناك من يستغل طيبة شعبنا وسماحته ,وحاول ان يشكل  منظومة سياقية كاملة في الاراضي المحتلة وجنوب المغرب ومخيمات العزة والكرامة  بقضها وقضيضها، ربما تبدو لوهلة حجارة بنيانها متنافرة فيما بينها، ولكنها لا تستوقف نظرة متفحصة لتظهر مدى تجانس خاماتها ونهلها من ذات الطينة الواحدة، لربما مكونات تلك المنظومة يشوبها خلاف في ادوار وإدارة مصالحها ، ولكنها لطالما أضمرت اتفاق على قضية شعبهم ، هم الذين يراهنون على فرقتنا مكانا يعشش حقدهم وكراهيتهم بين أطنابه متسللا بين أنساغ الجسد الوطني  مفتتا ذراته ومهشما عضام لحمته، كيف لا يفعلونها ويشمرون كل آلة ضغينتهم وهم الذين يخوضون حملة تشويه للقيادة والمناضلين  لم يك لهم انتصارا علينا إلا عبر أشتاتنا وخلافنا. عز على الغاشم وطابوره الخامس  أن يرانا متفقين، غلي دمه الملوث وانتفخت شرايينه الشيطانية. كل يوم ينكل بابناء شعبنا بالارض المحتلة ، وتمعن قوات الاحتلال  فعلها ولم يستح سادنها أطلاق فئران إعلامه يقرضون الحقائق بأنيابهم العفنة قصد تشويهها، والتبرير زيفا للافعال الإجرامية لقواته ، ذهب إعلامهم وأبواقه يغالطون ويخلطون البهتان بالزور قائلين انهم قلة قليلة تتقاضى اجرا على النضال ،. بالأمس تساقطت هلاهيل الساتر الرث عن اعوانه من الخونة  الذي لطالما حاولت بعض الأطراف ستر سؤتها به، وكان صمتهم المريب إزاء ما يتعرض له ابناء شعبنا العزل  الذي كان يغترف من دمهم  وجبته دليلا على تواطئهم. أين المبادرة والمستقبل  وغربية العميل بادي عبد ربو وتلميذه مصطفى بوتومزين الذي يحب ان يدعى بالصالحي  و العميل اعلي سالم ببيت و بعض الافراد الذين يدعون الاصلاح والغيرة على الوطن… ؟ أين كل هولاء وغيرهم من المدعين الذين رأينا زعيقهم وولولاتهم تملأ صفحات ومواقع الانترنت دفاعا عن الخونة الثلاثة  بينما عشرات المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية ومن بينهم من تجاوز عشر سنوات على اعتقاله الظالم وعلى راسهم المعتقل السياسي يحي محمد الحافظ ومعتقلي اكديم ايزيك والصف الطلابي و مجموعة معتقلي العيون على خلفية مناصرة المنتخب الجزائري , ولم نر منهم لفتة تضامن أو تنديدا بما يتعرضون له كل يوم على يد الجلاد  والخائن محمد صالح التامك مندوب ادارة السجون المغربية  . هالنا الخرس الذي الم بهم فجأة حينما تعلق الأمر بابناء شعبنا العزل  ، ينجزون أدوارهم القذرة ويكشفون مواقفهم الحقيقة من الشعب  الصحراوي  وقضيته التي صدعوا رؤوسنا وهم يتغنون بحلها حلا عادلا حينما تنتصر مؤامراتهم  باسم التغيير!!! ظلت صفحاتهم في “الفيس بوك ”  وبغرفهم الواتسابية خالية إلا من زهو بليد تزف به خبر لقلء حاجهم بعضو حزب اسباني .!! لا أثر ولا حتى شبه تضامن لنزيف اهالينا بالارض المحتلة  على تلك الصفحة المزينة بالريش، تبخر زيفها وظهر تدليسها. كم أشفق من هول الفجيعة التي ستحل بمن لازال يرى في المغرب وفرنسا عدونا فقط ،هاهي المواقف تعرى ,وتظهر أن ليس علي المغرب  عدونا فقط وأن عدونا من داخل جسمنا  منظومة سياقية متكاملة تبدأ بالمبادرة و تنتهي بشركائها من عملاء اخرين  من مستقبل العميل سعيد زروال وخط الجفاف وغربية العميل بادي عبد ربو ولغط الخونة الثلاثة الموقوفين وبعض العناصر الاخرى التي تحذو حذوهم بالمخيمات  ولا تتوقف عند السكير محمد علوات والعميل اعلي سالم ببيت … بل وتمر عبر اخرين سنعمل في الايام القادمة على نشر لائحتهم بالارض المحتلة والمخيمات و بالجاليات  الذين لطالما راوغونا بمعسول الخطاب وهولاء ستتكشف صدمتنا فيهم أنكى وأشد في مستقبل الأيام.

ان الصمت عن الخونة والتساهل مععم , اعطاهم الثقة في النفس وجردهم من الحياء ومنحهم فرصة المزايدة بل الوصايا على الوطنيين  .

شاهد أيضاً

المخنث الفاظل ابريكة يوهم مهربي المخدرات الاربعة المعتقلين بالافراج عنهم .

ما لم يفهمه العميل المخنث الفاظل ابريكة  ولم  يستوعبه هذا  المرتزق ويسمعه  انه ستمضي السنين …

فصول مسرحية جديدة لمسيلمة الكذاب ” عبيد ربو بادي “

مرة اخرى يلجا المستوطن عبيد ربو الى اساليب النصب والاحتيال  وباختصار شديد من خلال اساليبه …