الناشط الحقوقي السابق عبد العزيز براي يتزعم مجموعة الكوخ بالكركرات .

توصلنا بخبر من مصادر موثوقة ان الناشط الحقوقي السابق والعميل حاليا عبد العزيز براي هو من يقود مجموعة الكوخ بالكركرات الى جانب اخرين سنعمل على الحصول على اسماءهم خاصة ان عناصر المحموعة تم انتقاؤها من طرفه وبتمويل من طرف رئيس ما يسمى” رئيس جهة الداخلة واد الذهب ” ينجا الخطاط وبموافقة من اجهزة المخابرات  المغربية  وتتكون من عدة افراد من مدن الداخلة والعيون وبوجدور,علما انه كان قد شارك قبل ايام من الاعتصام في تاسيس كونفدرالية سائقي الشاحنات بالدار البيضاء المغربية وهو التوقيت الذي كان فيه السكير محمد علوات الذي يرتدي قناع الوطنية ويحمل العلم الصحراوي لتمويه الصحراويين وهنا تتضح ان العملية تم طبخها من اعلى مستوى ,ليست هذا بجديد لان الخيانة تنتج عن الاختلال الفكري والاخلاقي وتدفع بصاحبها الى التناقض مع ذاته لكن يحز في النفس  ما حصل لعبد العزيز براي  من تحول بمقدار 180 درجة!  درجة أو حتى 1800 درجة، لكن في الوقت نفسه  فإننا لا نرى هناك أي شيء يستحق التعجب والاستنكار لهذه التحولات، لاننا  نؤمن بأنه لا مانع على الإنسان وخصوصاً إذا ما وضع لسوء حظه وقدره في أوحال الرغبة في الحصول على وضع اجتماعي مريح  ورغد الحياة ، من أن يراجع أفكاره وتصوراته بصورة مستمرة ومدى نجاعتها وفاعليتها وصدقيتها، فهي أمور قابلة للنقاش والأخذ والرد حسبما يقتضيه الواقع، وحسبما تقتضيه مصلحة الوطن الذي نتشرف بخدمته والدفاع عنه. ولكن في الوقت ذاته ينبغي على الإنسان، وخصوصاً من تعرض لابشع انواع التعذيب وذاق ويلات الجلادين وحقدهم على الصحراويين ، أن يراعي بأن هذه التحولات أكانت طفيفة ظاهرياً أم راديكالية باطنياً، يجب أن لا تأتي على حساب وطنه وكل  ما يؤمن به من قيم ومبادئ، وقبلهما الجانب الوطني و الوازع  الأخلاقي  .

لنا عودة للموضوع بالتفصيل .

شاهد أيضاً

المخنث الفاظل ابريكة يوهم مهربي المخدرات الاربعة المعتقلين بالافراج عنهم .

ما لم يفهمه العميل المخنث الفاظل ابريكة  ولم  يستوعبه هذا  المرتزق ويسمعه  انه ستمضي السنين …

فصول مسرحية جديدة لمسيلمة الكذاب ” عبيد ربو بادي “

مرة اخرى يلجا المستوطن عبيد ربو الى اساليب النصب والاحتيال  وباختصار شديد من خلال اساليبه …