ذكرى الوحدة الوطنية والمحاولات اليائسة لتكسيرها ” ما تسمى مبادرة التغيير نموذجا “

في ذكرى الوحدة الوطنية  تصوب السهام إلى صدر الشعب الصحراوي  من كل أولئك الذين باعو الضمير والوطن منذ بداية اجتياح الاحتلال لوطننا مرة، أو من قبل أولئك المخضرمين االذين جمغوا بين النضال في فترة معية والخيانة ، ليكون القاسم المشترك للجميع هو نزف الكذب على الوطن  بحجة الاصلاح والتغيير !

فعن أي اصلاح وتغيير  يتحدث هؤلاء؟

هل التغيير يمثله اشخاص بالخارج  يعشقون التنسيق  مع المخابرات المغربية والاسبانية والفرنسية ؟ أم أن التغيير حسب تصورهم هو الاستسلام للعدو ؟

من الذي  يجب يغير نفسه وينحاز الى شعبه ويفترش الارض معه ويلتحف السماء معه ؟ لماذا يلوي البعض عنق الحقائق التاريخية الدامغة؟

ألم يعلم أولئك المنقلبون على المشروع الوطني  أن شعبنا الابي  يعلم أن من اعلنوا مايسمى بالمبادرة من اجل التغيير  قد انقلبوا على حتى على اولئك الذين صدقوا كلامهم ؛وبعد ان اكتشفو الزيف والخداع انسجبو عنهم وعن مشروعهم الخياني ولم يبقى الاثلة منهم الحاقد والسطحي والقبلي واصحاب تصفية الحسابات ,الم يفهم ويستوعب هؤلاء ان تقديرهم السياسي لم يكن دقيقا ؟ وان الشعب الصحراوي لفظهم كما لفظ المتساقطين من قبلهم .

في ذكرى الوحدة الوطنية  يصوب المأجورون سهامهم إلى صدر الشعب الصحراوي  باسم جراح الماضي ، ويقلبون الصورة، ليبدو الخونة مظلمون مثل اكاي والصاروح والداه احمد المكي … ، حتى ذهب بعض كتاب الصراف الآلي إلى كنس الزبالة  السياسية المغربية  كلها، وإخفائها تحت بساط التجييش القبلي  وتشويه القيادة الوطنية ، الذي صار مثل قميص عثمان، يعلق عليه كل فشل وخيبة وانحطاط سياسي، ليصير كل وطني مخلص  هو السبب في تدمير القضية الوطنية ، وتصير وحدة الشعب الصحراوي  هي السبب في  فشل تحقيق اهداف ثورة 20 ماي ، ، وذهب البعض إلى أن القيادة  هي السبب في انقلاب القوى الدولية العظمى على الشرعية الدولية واطالة الصراع ، وان القيادة لاتريد حلا للقضية .

أيها المنقلبون على التاريخ والحقائق والواقع، نحن هنا لسنا لسان القيادة ، ، ولنا تحفظات كثيرة على إدارة بعض المؤسسات التي تسيرها ، ونشهد أن الانقسام قد أضر بالقضية الوطنية ، ولكن ما سبق لا يمنع من تذكيركم أن ان هؤلاء كانو بالامس شركاء للقيادة في وضع شبيه او اسوء من الوضع الحالي ولم ينطقوا ولو بكلمة واحدة بل ان لديهم ممتلكات بموريتانيا واسبانيا وتندوف, ولو ان نواياهم صادقة لما اعترفوا بها وقرروا تسليمها .

أيها المنقلبون على الصحراء الغرية  الأرض والشعب والهوية، عندما تعتمدون سقف الخطاب مع الاحتلال سقفا متدنيا يتماهى مع رغباته عندما تصفون قوات الاحتلال المغربية بقوات الامن ومقاتلي جيش التحرير بالعصابة وسلطات الدولة الصحراوية بسلطات البوليساريو , وعندما تدعون انكم ضمن اطار جبهة البوليساريو وتعملون على تقديم شكايات بها الى الهيئات الدولية ولم تكلفو انفسكم بالحديث عما يقع  في الاراضي المحتلة من قمع للصحراويين  ، وهذا هو مقياس الانتماء، فمن لا يجرؤ على نطق جملة “العدو المغربي في بياناته ” لا يحق له أن يتحدث باسم الاصلاح والتغيير ، فالعدو لا يصير احتلالاً وكفى، والعدو لا يصير طرفاً آخر، ، إلا لدى أولئك الذين انقلبوا على دم الشهداء وخانوا الأمانة.

كل عام والشعب الصحراوي موحدا.

عاشت الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وواد الذهب .

الخزي والعار للخونة والمتساقطين الانذال .

شاهد أيضاً

علاقة الكورديكن اميلاي ابا بوزيد بمسرحية السكير محمد علوات بالكركرات .

بات واضحا شركاء الاحتلال من الصحراويين وطبيعة اشتغالهم واصبح حتى الانسان البسيط يبدع في فهمها …

بعد ان ادرك حقيقتها ,حمادي بابيت يقدم استقالته من مجموعة الاستسلام .

بيان توضيحي للرأي العام الوطني الصحراوي. أنا الموقع اسفله، عضو مؤسس لحركة “صحراويون من أجل …