حمى المؤتمر 15 للجبهة : بعد فشل جوقة الشهادات الاولى , الخونة يدخلون في المرحلة الثانية لتاليب الراي العام ضد القيادة .

ثارت ثائرة البعض تعبیراً  منهم عن شعور انساني رهيف ,جاه ما اسموه الضحايا, وبعد فشل المسرحية  الهزيلة الاولى  التي لم تجد التجاوب المطلوب لتحييش الراي العام الوطتي  ضد القيادة الوطنية قبل انعقاد المؤتمر الخامس عشر للحبهة ,ھذا كل ما كان یھم ولعل السبب في ذلك ان الاختيار لم يكن موفقا على اعتبار ان جل الشهادات هي من خونة وعملاء يكرههم الشارع الصحراوي ,ويشتغلون لصالح اجهزة المخابرات المغربية ,اضافة ان اسلوب المرافعة كان مكشوفا انطلاقا من الخطاب القبلي الذي ازكم الانوف من رائحته النتنة ,هاهم اليوم يحركون مسرحية  جديدة عنوانها” الوطنيين المهمشين ”  والغايات والمقاصد واحدة هي تاليب المناضلين هذه المرة ضد  القيادة, ونتوقع ان يطل علينا البعض الذي تم تجهيزه لهذا الغرض في اطار خطة هجومية ادواتها “وحدات العالم الافتراضي”  مستنسخا  في  ذلك من تجربة الوحدات العسكرية ابان المعركة التحريرية ,والغريب ان بعض المتحمسين لاثارة الشهادات  كانو حتى الامس القريب متفرجین من وراء زجاجٍ لا یرى شیئاً. وفي حالات مؤكدة یدركون َّ كل ٍ شيء لكنھم یعوضون مواقفھم المتأخرة بإلقاء الذنب على المتَّھم الدائم والرئيسي بالنسبة لهم  عن كل ما يحل  من سوء بالصحراويين , يلقون باللوم على الجبهة لما تعرض له المناضلين من طرف زبانية الاحتلال من  اغتصاب وتعذیب وانتھاك للآدمیة التي  أبكت الحجر.ھؤلاء الساخطون على القيادة  حولوا الضحیة إلى ضحیة من نوع  جدید ابتكره البعض في سيناريو رديء عنوانه  المغرب يعذب و الجبهة  تتهم بالتقصير  والوشاية  والتخابر مع المغرب , اي سذاجة هذه ؟
البعض يتقطع الما  ويحن على كل ضحايا البوليساريو یدرك مصلحتھم ولا يحرك ساكنا  مع ضحايا المغرب لانه انطلاقا من هذه المسرحية المضحكة لم يعد ضحايا للقمع المغربي ,كل شيء سببه البوليساريو ! إنَّھا العطالة التي لم تعرف حدود الجرائم المغربية  ومن أین أتت…
–  أین كنتم عندما حصل  للضحیة  المعتقلة السابقة ببيسي سيمي بالعيون المحتلة ايكا سيداحمد العالم  في واضح النھار  بعد ان فقدت ذاكرتها  ؟واذا كان تعامل الجبهة  هكذا  حسب رايكم .  اليس عاركم  انتم  كذلك . . ذلك العار الذي لن تبرأون  منه. لأنه يجعلكم  مجرمون في تاریخنا وأفكارنا وتخلفكم حتى في المروءة .
ان الذي يحاول ان  يساوى ما ارتكبه المغرب ويرتكبه في حق شعبنا مع ما ارتكبته البوليساريو في حق بعض الاشخاض  يسير  على طریق تكریس ثقافة الكراھیة بين الصحراويين  وان اؤلئك يحاولون  ینبتوا مثل الأفاعي من لحومنا وثقافتنا!!

–  إن ممارسة الوصایة على الضحايا  دور غیر مبرر. بل یدعو للخجل والأسف وقلة الحیلة. ولئن كان القائم به كيفما كان – یلوم على الضحیة، فإنَّه اتضح بما لايدع مجالا للشك  یستعملھم لمآرب غیر شریفة.
فلیذھب ھؤلاء لتصفیة حساباتھم الضيقة ببعدها القبلي والمخزني  مع  من لهم  معهم حسابات قصداً ودون إبطاء. ولا ینبغي أن یمارسوا بالمواقف التاریخیة وعظاً لأحد.فالوصایة ھروب من المسؤولیة وإبطال لكل مسؤولیة آتیة .

– الأقرب إلى معالجة القضیة ھو الإتیان إلیھا من باب الإنسانیة لیس أكثر. والإنسانیة لا تفرق بین االصحراويين  فعندما انتھكت لم تكن إلاَّ إنسانة بصرف النظر عما تنتمي إلیه.ھذا المشترك لم یؤلم أحداً من ھؤلاء الساخطین على سلوكات الاحتلال تجاه الصحراويين بالقرب منهم .

  • ان مراھنة الاحتلال على  ادواته  الخائتة في ھذا السیاق على الجانب الفارغ من العالم. بمعنى  تلميع صورته وتشويه صورة البوليساريو, ومحاولة  إظھار دولة الاحتلال أمام العالم أنھا دولة تحترمالإنسان وتقدره، فإنھا قد فشلت . أما عندما يتنكر الخونة ذلك فلن یعني ُ الأمر ھذا الجانب من العالم في قلیل أو كثیر. لأن عینه على ذلك الفراغ وقد حدث. وأي موقف آخر سیكون سلبیاً بشكل مقلوب عائد على الخونة الخاقدين على الجبهة والكل يدرك ان الجبهة يتمتع فيها الصحراويين بحرية لا توجد في اكبر الدول الديمقراطية  .
    وإزاء الآلام الإنسانیة تضیق الأرض جمیعاً بما رحبت. وإذا كان الاحتلال المغربي  قد أذاق الصحراويين  الویلات والعذاب .ان الخونة يحاولون الاضرار  بالقضیة الصحراوية  بعد ان  صنفوا القيادة  سلفاً بین أخیار وأشرار. بینما هم واقفون على براكین من الدم المسفوك بالارض المحتلة ولم يجرؤا على قول ذلك ,وما المانع من  تسجیل موقف. إن الآلام تستدعي بعضھا البعض  وعلى ما يبدو ان المسرحية تتجه في اتجاه تحميل البوليساريو ما قام به المغرب من بطش وتنكيل .
  • –  وكعادة الخونة في حل المشكلات خلقو صوراً كئیبة عن قضایا الانسان الصحراوي . وأخذو يحوطونھا بالسباب للقيادة  بینما العدو يتمدد  في قمع الصحراويين ,بهدف  التھام الصحراء الغربية .

شاهد أيضاً

خيوط اختفاء الشاب الصحراوي محمد الحمدو ,تتكشف ,وسلطات الاحتلال تتكتم على الحادث.

لازالت سلطات الاحتلال المغربي  ,تتكتم على  اختفاء الشاب الصجراوي محمد الحمدو ,الذي فقدت عائلته الاتصال …

المدعو “محمود العالم “يكشف عضوية الكورديكن” اميلاي ابا ” بمجموعة الاستسلام التي حاول اخفاءها .

رغم كل  المحاولات التي تستهدف “صوت الوطن ” ونعته من اولئك المتهاوين المتساقطين ,الذين يعلمون …