حان الوقت لطي صفحة التساهل مع الخونة وداعميهم من القيادة .

كم هو مؤسف جداً أن نرى أننا قد وصلنا الى الزمن الذي أصبح يتطاول فيه السفهاء على العقلاء ،وأصبح يسخر فيه الخونة  من الوطنيين  ، وأصبح يستصغر فيه التافهون كل شيء  .

وكم هو مؤسف أيضا أن نرى أن الهرج قد كثر، وكم هو مؤلم أن أرى تعملق الأقزام ، وتأقزم العمالقة، واختلاط الحابل بالنابل ، وانقلاب الأمور ، وتغير الحال، وتبدل الأحوال ، وكم هو مؤلم لنا  اكثر أن يصبح التافهون واثقين أشد الثقة من تفاهاتهم ، ويصبح الوطنيون  تساورهم الظنون وتعتريهم الشكوك في مسارهم النضالي الحافل بالعطاء والتضحية .

زمن الشواذ الذين لا يستحون من انفسهم زمنّ” الكرديكن اميلاي ابابوزيد ,ومحمودة زيدان ,والمخنث الفاظل ابريكة والعاهرة لمعدلة ابنة ابيها , والمستوطن بادي عبيدربو , والقمار  البيدوفيل اكاي ولد سيدي يوسف “يطاولون ليل نهار على الشرفاء من الشعب الصحراوي هؤلاء السفهاء  الذين لا يعون  ما يقولون ، و يهذون  بما لا يفهم ون، و يرددون ما لا يعرفون ، ونعلم جيدا أن ما ينطقون به من كلام، وما يقومون به من تصرفات ابيها ماهي الا  دلالات مؤكدة على أنهم يحملون في اجسامهم وعقولهم كروموسومات مشبعة بالتفاهات وجينات مليئة بالسذاجات ، وأن السنتهم متعودة  ومعتاد ة على قول السفيه من الكلام، اصبحنا مضطرين  بالرد على البعض من هذه المخلوقات ،والالتفات اليها ؛ وخاصة حينما بلغ السيل بي الزبى ، وحينما لا يكون أمامنا  في حينها سوى هؤلاء القوم من أصحاب العقول اليابسة المتحجرة والمقفلة بالجنازير , ونحن نقول ان بداية التغيير الحقيقي هي كنس هؤلاء وكل من يحاول استغلال مواقع التواصل الاجتماعي لتشويه الناس والتشهير بهم .

على الاخ الرئيس ان لا يتساهل مع هؤلاء وغيرهم لان ذلك سيشجعهم ويشجع بعض القيادين الذين يمولونهم ويتقاطعون معهم بل انهم يعملون بالطريقة نفسها التي تشتغل بها معهم المخابرات المغربية كما هو الحال ما يقوم به” السكير  محمد علوات “بعد ان تحصل على جواز السفر وقدمت له وعود من المسؤول الامني السابق بحصوله على تاشيرة للسفر الى اسبانيا مقابل تشويهه كل المقربين من الرئيس .

ليسَ هناك أكثر مأساة من أن تصبح التفاهةَ في غالبية الأحيان عنواناً للسلوك الأمثل والصورة الناصعة في بعض المجتمعات ، وعنواناً للحق والصوت المنافح عن التاريخ والمجد والفضيلة والأخلاق والنظافة والشرف والنقاء ، هذه التفاهة الفاضحة لما فيها من غباء وضعف وهشاشة وفراغ وتخلف ، إلا إنها تتلبس استعراضات القطيع المهولة في التحشيد والصراخ والقدرة والهتاف والشعار والقداسة والقوة ، لكي تبقى ناطقة باسم الحقيقة والأمجاد والانتصارات والزهو والكبرياء والنشوة.

شاهد أيضاً

المخنث الفاظل ابريكة يتعرى يوما بعد يوم .

اولا نعتذر لمتابعينا عن نشر يعض التسجيلات الصوتية الخادشة للحياء ,لكن نريد فقط ان نبرز …

ماذا ينتظر القضاء بعد الاهانات الموثقة التي تصدر باستمرار من الكرديكن اميلاي .

تخرج التسجيلات الصوتية للكورديكن العفن اميلاي ابا بوزيد التي يجاول من خلالها اظهار وقاحته ليصور …