محنة الاعتماد على التافهين .

يمتلئ الفضاء الاعلامي الالكتروني بالكثير من الغثاء المكتظ بالبذاءات والشتائم والالفاظ الجارجة التي يعتقد كتبتها انها نوع من النشاط الاعلامي و,هي ليس الا تفاهات تعبر عن الفقر الفكري الذي سيطر على اغلبهم , اننا نشفق على بعض القيادين الذين يلجؤن اليهم في لعبة قديمة ومكشوفة ولا زالو   يحاولون ذلك ,  ظنا منهم انها الوسيلة الناجعة للضغط على الاخ الرئيس من اجل ارضاء انفسهم والتموقع من اجل صناعة القرار يستعملون كل الطرق والسبل بما فيها الاعتماد على طنين ذبابات الكترونية اضافة الى   المراهق العميل سويعيد زروال صاحب موقع المستقبل  والمغرور التافه محمد لحسن  صاحب موقع الضمير  , ولازالو اوفياء الى  غيهم و ضلالتهم يهاجمون وينتقدون, جعلوا من انفسهم فقاعات بشرية سطحية ونفوسهم المريضة الطامعة ,تكلست قلوبهم على الحقد ,وتسللوا مثل خلايا السرطان بالخطاب الاعلامي السطحي التافه المفرغ من مهمته في التثقيف والتصحيح والاصلاح نسوا ان للصحراويين تاريخ من الاعلاميين اسود الميدان الذين ساهمو خلال المعركة التحريرية في المواجهات العسكرية, وبعدها في مرحلة الحرب النفسيةالتي نعيشها الان ,  ليسو مثلكم  يا نعامات البلاط ومن يدفع لكم  اكثر  ,لا يشبهونكم لان في جعبتهم اخلاقيات وحس وطني عالي وانتم في جعبتكم كثير من فتات تحاولون تطويعة بما يتماشى مع المرض الذي بداخلكم تعبثون  باخلاقيات مهنة تنسبون اليها انفسكم تجملوت انفسكم بالمساحيق تستغلون جهد جنود الخفاء لتحللونها  زورا وبهتانا وتضيفون اليها بعضا من نواياكم الشريرة .

 

 

شاهد أيضاً

المخنث الفاظل ابريكة يتعرى يوما بعد يوم .

اولا نعتذر لمتابعينا عن نشر يعض التسجيلات الصوتية الخادشة للحياء ,لكن نريد فقط ان نبرز …

ماذا ينتظر القضاء بعد الاهانات الموثقة التي تصدر باستمرار من الكرديكن اميلاي .

تخرج التسجيلات الصوتية للكورديكن العفن اميلاي ابا بوزيد التي يجاول من خلالها اظهار وقاحته ليصور …