متى يتحرك الحكماء منا لانهاء هذا العبث ؟

كم هو محزن ، على ما آل له حال الصحراويين اليوم ، ونحن  تشاهد هذا المشهد العبثى الفج الصارخ تزامنا مع الاحتفالات الوطنية بالدولة الصحراوية , كلنا ضد الافلات من العقاب وكلنا مع تنفيذ القانون  وكلنا مع مشاعر عائلة المرحوم “ديدة” لكن ليست بهذه الطريقة التي تسيء لنا كشعب وكماضلين .

ان  يتم اختيار بوعي او غير وعي ايام الاحتفالات للتشويش والاحتجاج بل ان المتظاهرون لم يحترمو قدسية الوطن, ومن يمتلك الجراة لكي يقوم  بذلك  بالمناطق المحتلة امام غطرسة قوات الاحتلال ,؟  للاسف ان التعاطي الايجابي لقوات الامن  والسطات الصحراوية  والتي ترى انه من غير المقبول  المساس باي صحراوي, لكن البعض لا يلتقط ذلك ويعتقد انه قادر على لي ذراع الدولة والحركة بعد ان اصبح يظن ان ما يقوم به عملا بطوليا قل نظيره .

والسؤال الذى لابد أن يسألة الجميع لهؤلاء الآن:
لماذا تصرون على الدفع بالاحتجاج وفرض خياراتكم على الدولة بهذه الطريقة  البائسو  بما في ذلك الاصرار على استقبال رسمي  باسم القبيلة ؟ اليست الدولة الصحراوية هي التي اعتقلت الجاني الفار من السجن ؟ اليست هي التي قدمته للمحاكمة  اليست الدولة الصحراوية  هي التي كان لديها  السجين الفار  طيلة امدة 14 سنة  ؟ لماذا تطرح فرضية المساعدة على فراره بدل انه تمكن من الفرار ؟  لان البعض يريد ان يجعل من القيادة مشجبا  يعلق عليه كل شيء , هل انها اول حالة في العالم  ؟ اليابان التي تمتلك امكانيات هائلة تقنية وامنية ومخابراتية منذ اشهر فر  منها منها المدير السابق لشركة ايسان كارلوس غصن , هل امكانيات الشعب الصحراوي اكبر من فرنسا  وكولمبيا والمعرب اوالاورغواي الني فر منها 80 سجينا … .. لماذا تنساقون مع اولئك الذيت يصرون على المتاجرة بالملفات وتحريض الناس على الاحتجاج ؟!.. أليس  الذين تهينونهم كل يوم بصحراويين اليست لديهم عائلات هل تريدون  ان  تفتح المواجهة مع صحراويين مثلكم  ؟!.. لماذا تصرون على الصدام  والدفع الى إراقة الدماء؟!


 

شاهد أيضاً

المخنث الفاظل ابريكة يوهم مهربي المخدرات الاربعة المعتقلين بالافراج عنهم .

ما لم يفهمه العميل المخنث الفاظل ابريكة  ولم  يستوعبه هذا  المرتزق ويسمعه  انه ستمضي السنين …

فصول مسرحية جديدة لمسيلمة الكذاب ” عبيد ربو بادي “

مرة اخرى يلجا المستوطن عبيد ربو الى اساليب النصب والاحتيال  وباختصار شديد من خلال اساليبه …