اعضاء مبادرة لحويج احمد يفضحون اصلاحه المزعوم بانضمامهم للوفد المغربي .

كل يوم تظهر حقيقية   اعضاء مبادرة لحويج احمد ومن يسير في فلكه واصطفافهم كمرتزقة مع العدو المغربي , بعد  فشل موجة اللغط قبل المؤتمر  15 للجبهة التي قادها جموع الخونة بمباركة من لحويج  احمد في محاولة يائسة للتاثير على التحضيرات للمؤتمر ومحاولة لاختراقه ولو نفسيا عن طريق تشويه نضال الشعب الصحراوي وصلو بعدها إلى ذروة الامتاع والمتعة بالنسبة لأنهم اصبحو  إوسائل  تكييف وتكويف يتم تطويرها مع  التطورات لكي تكون  صدى صوت الاحتلال  ورد فعله على الأحداث .

الذين ظلوا يؤججون الناس  بشعارات الاصلاح والتغيير  لم ترق لهم المواقف الشعبية الرافضة للخطاب الاستهلاكي الذي يراد منه باطل ,وانتقلو لمرحلة المواجهة مع شعبهم  لم يعودوا لا مع التغيير  والاصلاح من داخل الجبهة   ولكنهم باتوا مع الاحتلال دون حياء او خجل   واصبحت خيانتهم  الشعب الصحراوي بالمكشوف وما قام به المخنث الفاظل ابريكة والعاهرة لمعدلة ابنة ابيها  بمجلس حقوق الانسان والكلمات التي تمت  صياغتها بدهاليز المخابرات المغربية واللقاءات قبل ذلك مع السفير المغربي بجنيف وبعناصر المخابرات المغربية وتسليبمهم مبلغ 2000 اورو اضافة الى المبيت ومصاريف التنقل دليل عما كنا نقوله كل مرة وكان بعض المتافقين ينعتونتا  بزارعي الفتنة ,ظنا منهم ان ذلك سيثنينا عن فضح الخونة .

هؤلاء المرتزقة الذي يتأفف الاحتلال  عن  ذكر دور لهم  بحثوا عن دور كتخريجة وكأنما أرادوا محاكمة الشعب الصحراوي الذي يرفض مؤامرتهم  باعتبارها  في حق الوطن أو خيانة وطنية!

و بات كل االصحراويين  يدينهم ويشهد عليهم في جريمة الخيانة لشعبهم ووطنهم باتوا بصلف ووقاحة ان يحاكموا ويدينوا الوطن والشعب .

إذاً المعروف والمتعارف عليه هو ان الشعوب والأوطان هي من تحاكم الخونة والعملاء والمرتزقة، فهؤلاء يريدون إبادة شعبهم على الطريقة المغربية ويكفي ان يعيش عشرات من  الخونة والعملاء .

عندما تتحدث هؤلاء بنفس خطاب الاحتلال وتوجيه الاتهام للجزائر التي احتضنت الشعب الصحراوي من القنبلة والتقتيل يطل علينا هؤلاء ويريدون    محاكمة الشعب والوطن والوطنيين فذلك ما يمثل ذروة متعتنا  وإمتاعنا  لأن كل ذلك لا يقدم غير التهاوي والسقوط لهم حتى انهم لم يعودوا يجدون للتعامل مع معطى انهزامهم وانحطاطهم إلا اوهام واحلام يعتقدون ان ذلك سيثني الشعب الصحراوي عن الصمود  !

القيادة الشماعة التي يريد هؤلاء الخونة ان يبررو بها خيانتهم بعد ان ارتموا في حضن الاعداء لضرب شعبهم لم تعد تقنع حتى السطجيين والبسطاء لان التجني على الجزائر هي غاية مغربية

فكيف إذا المنبطحين ومفضوحين ومن هم في جريمة خيانة للوطن بكامل اركانها لدولة الاحتلال  ان ان يقنعوا الناس بالاصلاج وهم ادوات تحركها المخابرات المغربية وهم رهن اشاراتها  ؟.

إذا لم يكن الاصطفاف بل والقتال مع العد المغربي  وثقله والمشاركة معه في المحافل الدولية  هو العمالة الكبرى وهو الخيانة العظمى، فماذا تبقى للعمالة والخيانة بعد هذا وغير هذا؟

في عددنا القادم سنتطرق للمبلغ المالي الذي توصل به الكورديكن اميلاي ابا  بوزيد ورسائله الى كل من العاهرة لمعدلة والمخنث الفاظل ,اميلاي يعتقد ان ذكر اسمه بمجلس حقوق الانسان في كلمة رفيقه في الخيانة سيضمن له حصانة ابدية ليفعل ويقول ما يشاء بعد ان عاد من جديد الى اسلوبه الزتقوي  الذي تربى عليه  خاصة انه تلقى تعليمات التصعيد قبل دورة المجلس لكنه لايمتلك سوى وقاحة الواتساب وفمه المهترئ ورائحته الكريهة ,ونقوله له ليس كل مرة تسلم الجرة  .

شاهد أيضاً

المخنث الفاظل ابريكة يوهم مهربي المخدرات الاربعة المعتقلين بالافراج عنهم .

ما لم يفهمه العميل المخنث الفاظل ابريكة  ولم  يستوعبه هذا  المرتزق ويسمعه  انه ستمضي السنين …

فصول مسرحية جديدة لمسيلمة الكذاب ” عبيد ربو بادي “

مرة اخرى يلجا المستوطن عبيد ربو الى اساليب النصب والاحتيال  وباختصار شديد من خلال اساليبه …