مبادرة لحويج تقطع شك حكم المترددين عليها باليقين , بالانضمام الرسمي الى الاحتلال

كثيرون هم من كانو ينعتوننا بالمزايدين بالوطنية واننا بصوت الوطن موقع لخلق الفتنة, حينما نصف الخونة والعملاء بالانتهازية و التسلق للوصول للقمة و تحقيق أهدافهم و طموحاتهم علي حساب القضايا الوطنية التي اعتادوا بيعها بإبخس  الأثمان , هل توصلتم الان الى حقيقة  كل ما كنا نقوله وننبه منه منذ الاعلان عن مبادرة لحويج او مؤامرته بالاحرى , وهذه المرة  جاء الخبر اليقين من اصحابها  ,الم نقل لكم في اعدادنا السابقة  أن حبل الكذب قصير؟ ونقول لكم الان ان مبادرة لحويج انها  وضعت يدها مع الاحتلال منذ تاسيسها , واصبحت هي  رأس الأفعى تخلع ثوبها صيفا و شتاء وتتجدد , الافعى التي يعول عليها الاحتلال لنفث سمومه في الجسم الوطني و هكذا يسقط القناع , اللعبة انتهت اليوم ومحاولة تفتيت الشعب الصحراوي باءت بالفشل ,وما عليكم الا ان تعلنوا ما كنتم تخفونه منذ سنتين ونصف , وقريبا سنرى البعض منهم يقبل ايدي سيدهم بالرباط لينضم الى جموع الخونة الذين كان يتامرون معهم في الخفاء .

التعليمات توصل بها لحويج بان لامجال للانتظار ويجب تجاوز مسرحية الندوة التي كانت مقررة للاعلان عن اطار موازي للجبهة شهر ابريل المقبل ,لكن مع مستجد فيروس كورونا طلب منهم الاعلان عن ذلك وضرورة  الاكتفاء بخلاصات النقاشات الواتسابية التي تحرك اصحابها باوامر اجهزة المخابرات المغربية للانخراط في التسويق للندوة المسرحية .

مواقف لحويج احمد  ليست الاولى  بالنسبة للشعب الصحراوي فقد سقط قبله العديد من اشباهه بين احضان العدو  فلن تستطيع فرملة الثورة أو التآمر عليها أو تحويلها في إتجاه مغاير . فالمبادرة وخط الجفاف والخونة العلنيين  و غيرهم من  المندسين من سدنة الاحتلال لن يجدو مرحبا بهم ولن تفرش لهم الأرض حريرا وستزداد محنتهم و فشلهم و مصيرهم المشئوم وسيدفعون نفس الثمن الذي دفعته و لا تزال تدفعه جموع الخونة  يوما بعد يوم  وهم يعيشون مرحلة الندم حبث لاينفع الندم .

 

 

شاهد أيضاً

ماذا ينتظر القضاء بعد الاهانات الموثقة التي تصدر باستمرار من الكرديكن اميلاي .

تخرج التسجيلات الصوتية للكورديكن العفن اميلاي ابا بوزيد التي يجاول من خلالها اظهار وقاحته ليصور …

مبادرة لحويج وازدواجية المواقف ,تدعم ما يقوم به الكرديكن ميلاي من اعمال قذرة وتتباكي على الاخلاق .

يقول المثل الانجليزي اذا كان بيتك من زجاج فلا ترمي الناس بالحجارة. تطالعنا مبادرة لحويج …