مبادرة البغرير تنهي الهدنة ,وتتهجم على المناضل الشهم “خطري ادوه” بدل مواجهة مشروع لحويج احمد الخياني .

  نعيش في مرحلة  تمتزج فيه الحقيقة  والكذب، نحن في مرحلة  يزداد فيه الانتهازيين الذين لبسو عباءة الاصلاح ومحاربة الفساد  ، ويمدحون  فيه الذل والبؤس والعبودية  وما يقوم به الاحتلال من لطش وتنكيل واستنزاف لثروات الشعب الصحراوي  .يحاولون  حاهدين ان يصبح المشهد  فيه محاصرا بالغيوم الضبابية السوداء ، تدميرا لحلم  الشعب الصحراوي وتمسكه بالوطنبة والأخلاق الذي تربى عليها ابناءه, واختزال الصراع ضد قيادة البوليساريو ، مقابل تمجيد الغشاشين والمحتالين باسم الاصلاح . يتم التلاعب بتصورات الناس عن طريق عالم الأوهام، ممثلًا بشبكات التواصل الاجتماعي، ليصبح الناس غير قادرين على التمييز بين الحقيقة والكذب. نشهد هذا الفكر الخبيث في كل مجال من مجالات الحياة، بدءا من الحياة اليومية وحتى ساحات المواجهة مع العدو.

ان المرحلة الحالية  هي مرحلة ااستراتيجية جديدة والاستشراق الجديد لدولة الاحتلال الذي يغيّر فيه كل شيء ثوبه. مرحلة لا يقاتل فيها العدو المغربي في ساحات المعارك، وإنما يقاتل مكانهم مرتزقتهم وأشباحهم. لقد تعرضت تصورات الناس للتلاعب، لدرجة تصلون فيها أحيانًا إلى حد الافتراض بأنكم تحاربون أنفسكم. بل ترون مفكرينا وهم يحاربون شبعبهم  في صفوف الاصلاحيين الجدد، أحيانًا عن قصد وأحيانًا أخرى بدون قصد.

يمكنكم أن تشاهدوا كيفية إخفاء الحقيقة بأفضل شكل بالمناطق المحتلة ، فعلى سبيل المثال، ألا ترون لماذا يلتزمون الصمت إزاء ما يتعرض له ابناء شعبنا بالارض المحتلة داخل الزنازين بسجون الاحتلال المغربي ,ويركزون على اتفه الاشياء بالمخيمات قطع تيار كهربائي او تاخر شاحنة المياه او خصومة بين الاطفال؟ ألا تفهمون لماذا هؤلاء يظهرون ا نفسهم كالأسود والابطال مع الشعب الصحراوي , ويصمتون  مثل القطط عما بقع بالارض المحتلة ؟ ببساطة التمويل المغربي لهكذا تحركات ورقصات يفرض عليهم توجيه عقرب بوصلة  الاصلاحيين الجدد في اتجاه واحد اسمه  قيادة البوليساريو ,  من اجل فصلها عن شعبها .

انتظرنا بحسن  نية ودون اصدار خكم مسبق, خاصة  بعد النداء  الذي وجهته مبادرة البغرير لمراعاة شهر رمضان, والتوقف عن التنابز بالالقاب , واعتقدنا مخطئين انها فرصة للمراجعة بعد الطلاق الذي حصل بينهم و مجموعة لحويج احمد للاستسلام , يطلون علينا ببيان يتهجمون فيه على الاخ المناضل الصادق خطري ادوه لانه قال ما كان يجب ان يقال منذ سنوات , فكيف لمن يدعي الاصلاح داخل الجبهة ,وهو يدافع عن مشروع خياني واضح لا لبس فيه ؟  كيف لمن يدافعون عن الاصلاح داخل  الجبهة ويدافعون عن  امثال  الخائن الصاروخ و الخائن الداه  المكي وعبيد ربو بادي  واسيكينة ولمعدلة و باهية وغيرهم من  الخونة؟  .  كيف لمن يدعي الاصلاح وهو يعارض هذا الموقف المشرف النابع عن حس وطني عالي ,لا ذاك القابل للمساومة ,  ألا تدرون ان بخرجتكم هذه قد قطعتم بالشك باليقين انكم تتقاطعون مع الشرذمة الضالة بقيادة االخائن لحويج احمد في تشويه كل من يفضح اساليبكم الماكرة المخادعة ؟

شاهد أيضاً

المخنث الفاظل ابريكة يوهم مهربي المخدرات الاربعة المعتقلين بالافراج عنهم .

ما لم يفهمه العميل المخنث الفاظل ابريكة  ولم  يستوعبه هذا  المرتزق ويسمعه  انه ستمضي السنين …

فصول مسرحية جديدة لمسيلمة الكذاب ” عبيد ربو بادي “

مرة اخرى يلجا المستوطن عبيد ربو الى اساليب النصب والاحتيال  وباختصار شديد من خلال اساليبه …