سويعيد زروال عمليا مع اطار موازي للجبهة, ولم يعد له هامشا للمناورة يفصله عن الاعلان عن ذلك

اعجب لهذا المراهق الذي يلهث باحثا عن الشهرة حتى وان تطلب ذلك التحالف مع العدو ضد شعبه , لطالما قلنا ان سويعيد زروال ماهو الا عميل يختبئ وراء حمل هموم الصحراويين لتحقيق اهداف الاحتلال, واولها ضرب تمثيلية وشرعية الجبهة الشعبية من خلال شطحات فلكلورية تافهة , وهو مصرا على المضي فيها وهو نفس المنحى الذي ذهب اليه لحويج احمد الذي لم يعد يخفي موقفه من الجبهة ومن المشروع الوطني وتحول الى بيدق مسير عن بعد ,وهو ما يبرز التقاطعات بين محور الجفاف لحويج سويعد زروال وكل منهم يتحرك من زاويته والالتقاء في الاهداف , وبعد ان تاكد الجميع مما كنا نقوله لازالت قلة تشكك في موقفنا من سويعيج زروال ونؤكد انه لافرق بين الخونة حتى وان تلونت الاقنعة التي ستسقط تباعا .

سويعيد زروال يصور نفسه الفاتح العظيم وانه لولا رسالته للسيد تبون لما اصبح الشعب الصحراوي في خبر كان ويتحرك من هنا من هناك لتمويه بعض البسطاء الذين لا يميزون بين التحرك الذي تحكمه نوايا سيايسة خبيثة وبين تلك الصادقة ,سويعيد زروال تحركه المخابرات المغربية من اجل تشوبه قيادة الجبهة وتشويه الحزائر على انهما هما المسؤولان عن معاناة الشعب الصحراوي سويعيد زروال وجه رسالة مبطنة لحليف تقليدي للجبهة لم يبخل يوما في دعمه حتى في عز الازمات التي مرت بها الجزائر واخرها العشرية السوداء التي عانت منها وقتها كان سويعيد زروال يدرس ولم تفرط الجزائر الابية في مواطن صحراوي واحد , هل ان الجزائر في حاجة لمن يذكرها بمسؤولياتها الوطنية والتاريخية والانسانية والا خلاقية تجاه كل الشعوب المظلومة فبالاحرى الشعب الصحراوي ؟ يحاول العميل زروال تثبيت في عقول المغفلين  انه لعب دورا في الدعم الاخير الذي تقوم القيادة بسرقته , “يقتل الميت ويمشي في جنازته” .

سويعيد زروال يعيش في عالم فارغ  بالنسبة له لا يملؤه غير شيء واحد هو حب المال بشكل هائل وبيع الوطن. يعيش الى جانب مجموعة من الحونة  في واقع مضطرب لا يفرقون بين الأبيض والأسود، بين الخير والشر، لقد أعمت عيونه  إلى حد كبير وأصبح يتفاخر بطعن الوطن والتجني عليه.يا للعار !!. يعتقد بأنه يعرف  كل شي وهو لا شي، يدعي  المعرفة وهو لا يعلم أكثر مما يعرفه الرجل البدائي عن سطح الأرض. لا نعرف كيف يفكر  ولا كيف يعيش  فبالرغم من انكشاف المستور وفضيحته بالخيانة إلا انه لا يزال  يصر على البقاء في جحور الكذب والإشاعات والجري المسعور وراء التلفيق والاستحمام في برك الهذيان الخرافي. يلوث الهواء ببيانات جبانة في كل جهة ومناسبة ويرضع السم من أثداء الغدر هل تعرف من أنت بالنسبة لنا اليوم….أنت كالتربة التي تتقيح غرورا وغباء بدلا من الياسمين. لقد أضعت نفسك عندما تصورت  بأنك سيد المنتصر أو هكذا صورت لك من منبع الدجل والحقد والعفونة والكذب “ماما طهران”. غريب أمركم يا مدعي العمل الحقوقي والسياسي وأنتم تغرقون أنفسكم “طوعا” في أبشع مستنقعات الحضيض. كلما أقرأ تدويناتك البغيضة في الفيسبوك ” أتساءل بكل ألم…لماذا تكذب في حق الشعب الصحراوي  إلى هذا الحد؟..كيف ينام لك طرف وأنت تطعنه ليلا ونهارا ؟..أيعقل أن تكون  بشرا ينتمي إلى أوطان ويكون همهم الوحيد هو التعمير والبناء؟. الذي يدعي أنه اعلامي او يرافع عن القضية وهو يناصر كل من يجلد شعبه واخرهم مشروع لحويج الخياني والجفاف وكما كان ينشر في موقعه لمصطفى عبج الدايم و مجموعة البغرير وغيرهم …ولم نسمع منه ولا اشارة لما يقض مضجع اولياء نعمته بدولة الاحتلال .

يفترض أن ينال أعلى شهادة في العالم في الكذب من جراء آلاف التدوينات والخرجات الفلكلورية” المشينة والمسيئة في حق الوطن..والذي يدعي أنه يحمل هموم شعبه أيفترض أن يعتزل الحياة كليا بسبب وضعه البائس .فحفظ الله االشعب الصحراوي  من شرك وشرور الخونة .

شاهد أيضاً

المخنث الفاظل ابريكة يوهم مهربي المخدرات الاربعة المعتقلين بالافراج عنهم .

ما لم يفهمه العميل المخنث الفاظل ابريكة  ولم  يستوعبه هذا  المرتزق ويسمعه  انه ستمضي السنين …

فصول مسرحية جديدة لمسيلمة الكذاب ” عبيد ربو بادي “

مرة اخرى يلجا المستوطن عبيد ربو الى اساليب النصب والاحتيال  وباختصار شديد من خلال اساليبه …