الشهيد الولي منارة الشعب الصحراوي سيظل خالدا في وجدانه ولو كره الكارهون .

يحيي الشعب الصحراوي الابي ذكرى  اليوم الوطني للشهداء وذكرى  استشهاد مفجر ثورة 20 ماي الشهيد الولي مصطفى السيد في التاسع يونيو من كل عام .

شخصية  الشهيد الولي شخصية  باتت رمزا لكل حر، وبات “قائدا ومؤسس للثورة ومشروع الدولة الصحراوية .

الشهيد الولي يختلف معه البعض لكنهم لا يختلفون عليه، لما يمتلك من حنكة وعبقرية سياسية.

الشهيد الولي  هو جزء أصيل من التاريخ الحديث للشعب الصحراوي  ومنارته.

الشهيد الولي عاش  لحظات صعبة من تاريخ القضية الوطنية ، لكنه كان دوما ينظر للمستقبل ويعمل للمستقبل.

ذكرى الشهيد الرمز الشهيد الولي  ستبقى خالدة في ذاكرة ووجدان كل من عرفه أو سمع عن بطولاته وتضحياته الجسام من أجل وطنه وشعبه الصحراوي .

نخلد ذكرى الشهيد الولي في وقت زمن التخاذل والخيانة التي يقودها ابناء جلدتنا متنكرين للتضحيات الجسام التي قدمها شعبنا خرجوا في ايمانهم حانثين ولعهد الشهداء كانثين انصاف العقلاء يحاولون جاهدين ان ينتقصوا من رمزيتهم والتشهير بهم , وهم لايعلمون ان احترام رموزنا هي احترام لشعبنا , وصيانة مكتسباتنا هي صيانة للوطن , وان التطاول على الشهداء هو اساءة لشخصيتنا الوطنية , في وقت صار التنكر للانجاز دليل على الجراة والشجاعة لدى البعض , شجاعة رائفة في زمن صار فيه الموقف بلا ثمن ,وصار فيه الاعتداء اللفظي تعبيرا مدعاة للفخر ,فتراهم يصرخون بهياج واثارة ,محاولين اخراج الحليم من حلمه  والحكيم من تقاليد حكمه في التاني والتروي  ,واخرون يحركون رمزية الشهداء وقت ما شاءو ,ويطمسونها وقت ما شاءو ,اصحاب النعرة القبلية, يتحدثون بوقار مصطنع يستفتحونه بالبسملة فلا هم يحملون شرف  المقصد  ولا نبل الطريقة , يثنون على الخائن على خطيئته  ويهاجمون المخلص على وفاءه , في ظل  طوفان التنكر لما قدمه الشهداء والشرفاء من تضحيات من اجل شعبنا ,صار من الطبيعي الاساءة للرجال الذين صنعوا الانجاز ,وبنو المؤسسات ,فصارو في عرف البعض “حرسا قديما “ونوعية قديمة تجاوزها الزمن “وصارو في عرف فريق اخر شيئ من الماضي, وهؤلاء جميعا يريدون ان يفقد شعبنا ذاكرته, وان تفقد مسيرته تراكمها , فالرجال ذاكرة هذا الوطن .

شاهد أيضاً

غباء العميل الليلي اسماعيل يفضح احد حساباته على الفيسبوك باسم مستعار .

االعميل الليلي اسماعيل عضو مجموعة الخائن لحويج احمد  يظهر لباقته غي حسابه بالفيسبوك  الذي يحمل …

منظمة العفو الدولية تفضح المخابرات المغربية .

في أقل من 24 ساعة أصبحت فضيحة المغرب في العالم بجلاجل كما يقال، فقد وجهت …