العاهرة لمعدلة والافلاس الذي وصل الهيستريا .

يعيش  الخونة حالة  من الهيجان النفسي والمعنوي, ولم يجدو سوى الدفع بالمنحرفين والعاهرات في واجهة الصدام ,يريدون منا ان نعيش  الى جانبهم حالة الفلتان الأخلاقي  التي تزداد في نفوسهم المريضة  يوما بعد يوم لاسيما فيما يتعلق بالغيرة والشرف.
مجموعة ساقطة وخارجة على حكم المبادئ والقيم محاولة فرض ثقافتها المنحلة التي لا تؤمن بكلمة عيب ، و لايوجد فى قاموسها معنى للعزة والكرامة ، ولا تقيدها أحكاما في الحلال والحرام . تنطلق من نزعة إجرامية هدفها الوحيد النيل من ثوابت االشعب الصحراوي  وتدنيس العفة والطهارة .

على خلاف ما تحمله مبادئ شعبنا  الذي يقدس الشرف والغيرة ، ويرخص من أجلهما بالدم والمال وكل شيء في الحياة . يحاولون جاهدات دفع البقية الى  النكسة الأخلاقية التي يعيشونها .والشاهد على هذا التحول الخطير فى مفهوم العرض والشرف  بالنسبة لهم ؛ ما يقوم به بعض الشواذ من المجاهرة والإعلان عن فسقهم وقبح عملهم بأسلوب همجي لا يقره أهل الجاهلية في سلوكهم البدائي . تجدهم لا يتورعون عن القيام بكل ماهو مرفوض لدى شعبنا  ، ويرتكبون ما هو أقبح من الفعل بحرصهم التام على توثيق ما يقومون به من جرائم بالصوت والصورة بقصد المجاهرة والتباهي بها أمام من هم على شاكلتهم دون خجل أو حياء .

العاهرة لمعدلة ابنة ابيها, نموذج متفسخة لاتتردد في استقبال زبنائها دون حياء بشكل  يندى له جبين كل غيور من صور فاضحة ومشاهد مخجلة , بعد أن وقعت  في حبال الشيطان ، و باعت كرامتها ، ونزعت ملحفة الحياء عن وجهها  ، وتحولت إلى وحش كاسرة لا إنسانية لها . همها الوحيد إشباع غرائزها وشذوذها بشتى طرق الابتزاز والمساومة , تحاول ان تجعل من نفسها بطلة بعد ان انتهت بها الايام في علاقة فاشلة مع العميل باهيا اباعلي الذي اقنعها بالزواج واستقطبها الى المبادرة ثم الى مجموعة لحويج وربط لها علاقات مع المخابرات المغربية التي تكلفت بمصاريف تنقلها وحضورها لجنيف .

العاهرة لمعدلة ابنة ابيها تقدمت بشكاية ضد احد الصحراويين باسبانيا  وهو الذي لا علاقة له بكتيبة التصدي للخونة وتعتقد انها ستكمم افواه ابطال الكتيبة متجاهلة انها ستورط تفسها بمن في ذلك الشهود الذين ساعدوه على تزوير وثائقها تاريخ و مكان ازديادها , اضافة الى عشرات التسجيلات الصوتية التي تجاوزت فيهم العاهرة كل الحدود بسبها لشهداء الثورة الصحراوية .

إن الذين لا شرف لهم تراهم يفضحون أنفسهم ، ويعلنون عن جرائمهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي  . وكأنهم قاموا بعمل بطولي مشرف ، أو حققوا إنجازا علميا متميزا يرفعون به رؤوسهم. ولم يقف الأمر إلى هذا الحد بل مع الأسف يتم استغلالهم من قبل بعض اشباه الرجال  في تسويق وترويج الانحراف والرذيلة .

من يحمل المروءة والفطرة السليمة تجده حينما يرتكب خطأ ما فإنه يشعر بالذنب ويبدأ الصراع في داخله بين النفس الأمارة بالسوء، والنفس اللوامة التي تمارس دورها الطبيعي . وتراه يعيش صحوة الضمير ثم يتراجع ويندم.

شاهد أيضاً

رسالة لحويج احمد لدولة الاحتلال عبر الاعلام الاسباني , هل بدا تخلى المغرب عن مجموعة الخيانة بعد فشلها في تحقيق اهدافه؟ ؟

يبدو ان تصورات لحويج احمد وتوقعاته ,احاط بها السراب من كل  حذب وصوب , بعد …

تفاصيل اتصالات سرية بين المخابرات المغربية والكرديكن اميلاي ابا بوزيد .

تكشف المعلومات التي توصل بها موقع صوت الوطن ومن مصادر موثوقة عن تحركات عناصر من …