بباه احمد زين الى متى الاختباء وراء الاصبع ؟

بباه احمد زين يعتقد انه بارع في سياسة الاختباء والتخفي والحقيقة انه يختبئ  وراء اصبعه , موقف سياسي يحاول ان يلف عليه عباءة الغموض كي يستمر , عضويته  مع مجموعة الاستسلام  لازال مصمم على اخفاءها , لكنه يعلن دعمه لهم ويدافع عنهم  ويبرر خيانتهم , بينما سيف نقده لكل المناضلين بل انه يتهمهم بالخيانة تحت طائلة التقاعس والفساد , هو ذراع مجموعة الاستسلام السياسي ومحرك ذراع  مجموعة الاستسلام  الحقوقي  بالمخيمات الني منح رئاستها للكورديكن اميلاي ابا بوزيد لكي يواصل سياسة الاختباء .

تعددت  السلوكيات التي يمارسها بباه احمد زين  بلا فلسفة ولا ضابط اخلاقي ولا مبرر لها.  بل انها  بلا محتوى قيمي في غالب الأحوال، وأحد ابرز تجلياتها  ، هو سلوك استخدام النقد والتهكم  في مواقع مختلفة لاخفاء علاقته مع مجموعة الاستسلام الخيانية .

نقول للاخ بباه انك تجري وراء السراب اذا كنت تعتقد انك قادر على اخفاء نفسك وموقعك مع المجموعة التي اثبتت الوقائع والاحداث انها مجموعة تخدم اجندة الاحتلال ,وكنا قي صوت الوطن الذي يطيب لك ان تسميه صوت العفن , واي نعفن اكبر من ان يتستر ابن الشهيد  على الخونة, ويضع يدك معهم نكاية بالفيادة ؟ واي تعفن من ان يكون ابن الشهيد احمد زين يضم صوته للخائن احمد خر  , والخائن اكاي والخائن الداه المكي  والعميل عبيد ربو والعميل محمد سالم عبد الفتاح , والعميل الفاظل ابريكة  … اي تعفن اكبر من ان ابن الشهيد يحرض الكورديكن اميلاي ابا بوزيد على سب الناس وشتمهم والتشهير بهم , اي تعفن اكبر من يصبح المقاتل وابن العائلة المناضلة التي ضحت بالغالي والنفيس شريك لمنحط اخلاقيا وو طنيا ومنبوذ اجتماعيا ؟

اننا نؤكد للاخ  بباه احمد زين ان لكل جواد كبوة, فالمسألة تحتاج لعقلانية اكثر، وإيجاد نسق قيمي واضح في العلاقة مع الوطن، وكلنا نخطئ ونصيب و نحتاج الى تقويم واصلاح ، وقبل ان ننتقد الاخرين ، علينا ان ننتقد من يدفع لأجل ذلك السلوك او يغرس في الاذهان ان الوطنية تساوي او تعني تلك السلوكيات فقط.

مثل هؤلاء كثيرون، يظنون أنهم هم وحدهم من يجيدون الوطنية أو الأكثر حبا للوطن. لا بد من ضرورة إفهامهم أن الوطنية هي ان لاتتستر على الخونة وتجعل منهم حلفاء ضد شعبهم  ، عليه أن يسمو في خلقة وسلوكه إلى مصاف شهدائنا رموز ثوتنا المجيدة ، وأن يتمثل المعاني العميقة لفكرة الانتماء التي لا  ان تُختزل فقط بالنقد , بل قبل ذلك وبعده وفي أثنائه يتعين أن تكون الوطنية صنو الإخلاص  والوفاء لعهدهم والسير على خطاهم .

الوطنية ليست أغنية نرددها في الأعراس وحلقات الرقصات التقليدية . إنها سلوك ومنظومة قيم وفكر كلما توارى عن الإشهار كان أبلغ وأكثر عمقا, وأشد صدقا من أولئك المزيفين أصحاب المظاهر المخادعة.

شاهد أيضاً

خيوط اختفاء الشاب الصحراوي محمد الحمدو ,تتكشف ,وسلطات الاحتلال تتكتم على الحادث.

لازالت سلطات الاحتلال المغربي  ,تتكتم على  اختفاء الشاب الصجراوي محمد الحمدو ,الذي فقدت عائلته الاتصال …

المدعو “محمود العالم “يكشف عضوية الكورديكن” اميلاي ابا ” بمجموعة الاستسلام التي حاول اخفاءها .

رغم كل  المحاولات التي تستهدف “صوت الوطن ” ونعته من اولئك المتهاوين المتساقطين ,الذين يعلمون …