السكير محمد علوات والنصب والاحتيال .

قرَف ما نشاهده يوميّا من وضاعة ما يقوم به اشباه المناضلين من امثال السكير محمد  علوات الذي بلغ أرذل القاع،

هذا القرف ، كلّ يوم  يلوك اسطوانة مشروخة ملها الناس، رئيس جمعية ابصار الخير للمعاقين …، هذا السكير الذي احترف النصب والاحتيال  وامثاله  كرّهو  الناس في النضال  وفي الشأن السياسي، قَرفنا وأصابتنا الغصّة بالحلق من  هؤلاء  الذين  لا يفقهون من السياسة إلا الصياح والنهيق ويبقى المتابع فاغرا فاه في مستوى ينذر بالهاوية، هاوية دينار متدحرج بفضل ادوات الميوعة التي تحركها خيوط متعددة ، أخلاقهم بلغت أرذل الدرجات.

السكير محمد علوات وبعد ان طردته  المراة التي كان ينوي زواجها ,خطط وبامعان للحصول على اموال ادعى ان والدته ستجري عملية جراحية  بل اشركها في مسرحيته ووجهت نداءا غبر تسجيل صوتي ,لدعم ابنها من اجل عودته الى المدن المحتلة قصد مرافقتها الى مدينة الدار البيضاء المغربية ,وهو ما كان بالفعل اذ توسط احد المناضلين له مع الوزارة والتزم لهم بذلك وتم تسليمه 500 دولار وتكلفو كذلك بمصاريف السيارة التي ستقله حتى مدينة  انواذيبو ,انطلقت السيارة وما ان تجاوزت نقطة التفتيش الاولى حتى افتعل السكير محمد علوات مشكلة مع السائق وبدا يعربد ويسب , اضطر السائق الى العودة ويقوم بانزاله وتسليمه مبلغ الرحلة , لينتقل على الفور الى مدينة تندوف وقضاء ليلة يعاقر الخمرة كالعادة وبعد تم وصل الى علمه ان ثلاثة من ضحاياه سيق ان نصب عليهم من بينهم احد الجزارين بولايةبوجدور  ,يبحثون عنه , حجز تذكرة طائرة في اتجاه الجزائر العاصمة ليبدا رحلة جديدة من النصب والاحتيال وستكون الحلقة المقبلة السفارة الصحراوية هناك .

 

شاهد أيضاً

خيوط اختفاء الشاب الصحراوي محمد الحمدو ,تتكشف ,وسلطات الاحتلال تتكتم على الحادث.

لازالت سلطات الاحتلال المغربي  ,تتكتم على  اختفاء الشاب الصجراوي محمد الحمدو ,الذي فقدت عائلته الاتصال …

المدعو “محمود العالم “يكشف عضوية الكورديكن” اميلاي ابا ” بمجموعة الاستسلام التي حاول اخفاءها .

رغم كل  المحاولات التي تستهدف “صوت الوطن ” ونعته من اولئك المتهاوين المتساقطين ,الذين يعلمون …