فضيحة بجلاجل, “لحويج احمد “يهدد بحل مجموعته الخيانية ,بسبب فضيحة مالية بطلها الخائن احمد خر .

لطالما قلنا ان المجموعة الخيانية للاستسلام لا هدف لهم  الا الارتزاق  والبحث عن المصالح الشخصية ,ولو تطلب الامر بيع انفسهم , هؤلاء كل مرة يتقمصون شخصية واداء دورها بناءا على الطلب .ففي هذا الزمن الرديء كثرت الطقوس لللالتفاف على قضية الشعب الصحراوي  في زمن عزّت فيه الاخلاق ، وأصبح هؤلاء يتقاضون الاجر على مهماتهم القذرة ، فطفحت فوق صدورهم أوسمة الزيف والرياء،’ يملأ الدنيا صخبا وضجيجا ، متأرجحين في  المواقف.

قبل ساعتين من نشر  هذا الخبر اي حوالي العاشرة ليلا بتوقيت العيون المحتلة , حصل عراك كبير بين الخائن احمد خر وكل من المستوطن عبيد ربو بادي والمنافق حمدها والمخنث الفويظل ابريكة  بالشارع العام و امام منزل الاول بمدينة العيون المحتلة, بسبب ما اسموه استلاء الخائن احمد خر على مبلغ 50 الف درهم اي خمسة ملايين سنتيم مغربية  اعتبروها موجهة للفرع دون ان يشركهم فيها او يستفيدو منها ,وبعد ان شاع خبر الفضيحة اتصل لحويج احمد بلفويضل وطلب منه ان يخفي ذلك ,والا سيعلن حل مجموعة الاستسلام .

فحكاية الخونة من الخيانة كمتلازمة استوكهولم لان إحدى الفرضيات التي تفسر هذا السلوك، تفترض أن هذا الارتباط هو استجابة الفرد  وتحوله لضحية. فالتضامن مع المعتدي هو إحدى الطرق للدفاع عن الذات. فالضحية حين تؤمن بنفس أفكار وقيم المعتدِي فإن هذه الأفكار والتصرفات لن تعتبرها الضحية تهديدًا أو تخويفا.

خيانة الوطن جريمة كبرى لا تغتفر، الوطن بمنزلة الشرف والعرض للإنسان. وفي قضيتنا خونة تفننوا في أساليب الخيانة يظهرون بمظهر المخلصين الوطنيين وهم يدبرون المكائد والدسائس ذو وجهين ولسانين، والخائن يبقى منبوذا وذليلا ولو وضعوا على رأسه كل تيجان العالم ولو نفخوا فيه وجعلوه في أعلى المناصب، ألم يكن هتلر ونابليون يستعينان بمرتزقة وخونة ومن ثم رموهم بل احتقروهم وقتلوهم لأن خائن الوطن لا يستحق الحياة.

شاهد أيضاً

علاقة الكورديكن اميلاي ابا بوزيد بمسرحية السكير محمد علوات بالكركرات .

بات واضحا شركاء الاحتلال من الصحراويين وطبيعة اشتغالهم واصبح حتى الانسان البسيط يبدع في فهمها …

بعد ان ادرك حقيقتها ,حمادي بابيت يقدم استقالته من مجموعة الاستسلام .

بيان توضيحي للرأي العام الوطني الصحراوي. أنا الموقع اسفله، عضو مؤسس لحركة “صحراويون من أجل …