لا خوف على القضية الوطنية ,لانها اقوى من حقد الخونة والعملاء .

كما يلاحظ الجميع اننا مع بداية استئناف المواجهة العسكرية والحرب الثانية التي يخوض رحاها اسود جيش التحرير الشعب الصحراوي منذ 13 نوفمبر 2020 اننا توقفنا لفترة ولم ننشر ولا مقالا واحدا ,مساهمة منا في حلق الاجواء الايجابية وتلطيفها , طنا منا ان البعض سيراجع نفسه ويتخرط الى جانب مكونات الشعب الصحراوي في الهبة الشعبية ويكفر عن كل اخطاءه تجاه شعبه , لكن للاسف وجدنا ان ذلك تقدير عاطفيا لا غير , خاصة بعد ان عاد الخونة الى مربعهم الاول بعد انم تلقوا تعليمات من المخابرات المغربية في الهجومات الدعائية المنظمة مع فارق ان اغلبهم يعاني اليوم من نزفزة وارتباك واضح على غير المالوف خاصة العميل اسويعيد زروال الذي وجد نفسه محاصرا حتى من اولئك الذين كانو يدافعون عنه .

اننا ندرك انه في هذه الظروف الصعبة جدا التي تمر بها قضية شعبنا  يتحرك العملاء غرائزيا والبعض الآخر يتحرك بأوامر غرفة عمليات مخابراتية لجر الصحراويين الى الهامش واضعاف معنوياتهم ،مع موازاة تحرك مجموعة  العملاء سويعيد زروال  والكورديكن اميلاي ابا بوزيد والمثلي محيميد زيدان ’ بعث الخونة الصاروخ  احمد خر  والمخنث الفاظل ابريكة , ومجموعة العميل الجفاف في محاولة يائسة للتاثير على الشباب الصحراوي المقدام  ووقف المد الجارف للمتطوعين  الى مفارز وكتائب جيش التحرير الشعبي الصحراوي البطل لان المشاهد للدفعات الاولى ارعبت العدو وازعجت عملاءه .

سويعيد زروال اختار ان يهاجم الاعلام الوطني الممثل في التلفزيون الوطني واستهداف المناضل محمد سالم ولد لعبيد من خلال سيل من الاتهامات التافهة ونسب له حساب عيشتو رمضان دون اي دليل , ويحاول ان يبعث باشارة اخرى انه مسؤول عن صوت الوطن علما انه سبق ان وعد زوار موقع المستقبل الذي يشرف على ادراته بانه سيباشر استكمال التحقيق الذي بـدأه 02/11/2019  عن موقعنا صوت الوطن وادعى انه يتخذ من جنيف ويتم تحديثه باسبانيا والرابوني وبعد مرور 14 شهرا لم نرى سوى الكيدية ,وعلى كل المختصين التقنيين الوقوف على هذه الاتهامات البليدة المرتبطة بحسابات  سويعيد زروال الشخصية الحاقدة الضيقة  .

سبق وعبرنا مرات عدة بأن هذا الوطن أمانة بأيدينا جميعا, وسنكون إن شاء الله عند حسن ظن كل الصحراويين  وسنعمل مع المخلصين من اجل استئصال الورم الخبيث الذي يريد ان يقضي على وحدة شعبنا واصراره على مواصلة معركته التحريرية ، ونلفت انتباه الجميع أننا سنبقى  في مواجهة كل  أيادي الشر وسنرفع صوتنا في وجوههم و نرفع راية الولاء للوطن، خصوصا أن الكل يعلم أن قضيتنا الوطنية تمر في عواصف قوية وتتعرض لرياح عاتية جدا، ومن واجبنا أن نحمي هذا الوطن من هذه الرياح العاتية، ونحن على ثقة تامة بأن ارتباطنا بالخط الوطني, ووفائنا  للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وواد الذهب الى جانب المناضلين الشرفاء  سنصل الى بر الأمان بإذن الله .

شاهد أيضاً

الخائن الفاظل ابريكة و المحاضرة في الشرف والاخلاق .

ترك برناردشو  إرثاً معرفيا زاخرا، يعبق حكمة، و رؤية ثاقبة، يستحسن بنا هنا أن نسوق …

الكورديكن اميلاي ,سويعيد زروال ,محيميد , ابطال من ورق في ساحة الفيسبوك .

 في الوقت الذي حظي فيه قرار جبهة البوليساريو   استئناف الكفاح المسلح وبداية الحرب الثانية مع …