بمساعدة من جمعية للمثليين , الشاذ جنسيا يصل الى فرنسا

مرة اخرى الى هامش فضح ابواق الاحتلال التي صدعت رؤسنا بالمزايدات …

بعد سويعيد زروال الذي ادعى  في مسرحية رديئة الاخراج والتمثيل انه سيلتحق بشباب  الثورة المتطوعين دفاعا عن الوطن , ولم نرى من ذلك سوى مادة اسنهلاكية من اجل الشرعية المفقودة ,هاهو اليوم رفيقه في العمالة والخيانة محيميد زيدان يبرهن انه جبان وساقط لا اخلاق له ولا مبادئ  يفر الى فرنسا وهو ما سبق ان اشرنا له في اعدادنا السابقة انه توصل بدعوى من جمعية فرنسية للمثليين بعد ان توجه لهم بطلب من اجل حمايته خاصة انه يعاني من التنمر  المجتمعي باعتباره شاذ جنسيا وهو ما ساعده على الحصول في التاشيرة بعد ان راسلت الجمعية السفارة الفرنسية كما حجزت  الجمعية المذكورة له تذكرة الطائرة  .

نذكـر  اننا نخوض بالأساس  معركة المسافات الطويلة ضد الخونة ,ومن الطبيعي والعادي والمعقول والمنتظر ان يشكك جزء من الرأي العام في كل المعلومات التي نقدمها لكن دائما الايام كفيلة بالكشف عن مصداقيتنا .
ومن الواضح ان هناك أطرافا من مصلحتها تعويم الواجب الوطني واستفراغه بالمناوره الذكيه احيانا والمفضوحة احيانا اخرى.
ومن النباهة السياسية ان تلتقط لحظة التقاطع بين الخونة والانتهازيين الذين يدافعون عنهم لتستجمع الاقصى من الطاقة لفهم العلاقة بينهما .

مبادرة جديدة  للخونة  في هذه الايام  الاخيرة بتحريك بركة الصخب والضجيج واستجماع قدراتهم الشيطانية التي تشتت بعد  قرار استئناف المواجهات العسكرية الذي برهن من خلاله كل الشرفاء على استعدادهم للتضحية من اجل الكرامة واظهر معادن الرجال فالكيف ستفرزه ديناميكية الحركة وسيسقط الجبناء ويفر الفرار من ارض المعركة بأسرع مما تتوقعون..

شاهد أيضاً

لا خوف على القضية الوطنية ,لانها اقوى من حقد الخونة والعملاء .

كما يلاحظ الجميع اننا مع بداية استئناف المواجهة العسكرية والحرب الثانية التي يخوض رحاها اسود …

الكورديكن اميلاي ,سويعيد زروال ,محيميد , ابطال من ورق في ساحة الفيسبوك .

 في الوقت الذي حظي فيه قرار جبهة البوليساريو   استئناف الكفاح المسلح وبداية الحرب الثانية مع …