الكورديكن ميلاي ابا بوزيد والمخنث الفاظل ابريكة يغردان خارج السرب .

انتشر بمواقع التواصل الاجتماعي هاشتاك “اعطيهم الكادي “ في اطار التفاعل الكبير الذي عبر عنه المدونين الصحراويين  مع مقاتلي جيش التجرير الشعبي الصحراوي الاشاوس , الذين يخوضون معركة الاباء والشرف واهبين ارواحهم  من للتضحية من اجل كرامة شعبهم , وكالعادة لازال العميل والكورديكن اميلاي ابا بوزيد والخائن المختث الفاظل ابريكة يغردان خارج السرب  وخارج الوطن والزمن بتدوينات وخرجات واتسابية مخزية ,عكس توجه الغالبية العظمى من الشعب الصحراوي وهو موقف متحامل على ابناء جلدتهم ارضاءا لاولياء نعمتهم المخابرات المغربية .

ففي الذي يشهد فيه الشعب الصحراوي اصطفافا مصيريا  الى جانب الجيش الشعبي  اصطفافا حازما ضد عنجهية وغطرسة الاحتلال المغربي نجد ثلة من  الخونة  والعملاء من امثال اميلاي ابا بوزيد والفاظل ابريكة  والصاروخ و امحيميد زيدان… يوجهون سهامهم الحاقدة المسمومة لضرب وحدة الصف الوطني .

يحاول الخونة من هذه التدوينات والخرجات  المخزية أن تبحث لها عن وجود ما وتعطي نفسها ثقلا كاذبا موهوما ، ولكنَّ الواقع أثبت لكل منصف أنها ثلة  منبوذة لفظها الوطن والمجتمع  ؛ لأنها لا تجيد إلا الخداع والتلون واللعب بالأوراق والمتاجرة  بالقضية وخيانة الأوطان والتواطؤ ضد االشعب الصحراوي  وإثارة الفتنة لتحقيق أجندات الاحتلال ا التخريبية ، وما هذه التدوينات والخرجات الواتسابية  إلا مثالا على ذلك .

 

المنشور اسفله الذي عممه الكورديكن اميلاي ابا بوزيدذ بمنبر  الشعب الصحراوي يستهزء بعمليات القصف وبطولات مقاتلي جيش التحرير الشعب الصحراوي ويسخر من تضخياتهم .

شاهد أيضاً

لا خوف على القضية الوطنية ,لانها اقوى من حقد الخونة والعملاء .

كما يلاحظ الجميع اننا مع بداية استئناف المواجهة العسكرية والحرب الثانية التي يخوض رحاها اسود …

الكورديكن اميلاي ,سويعيد زروال ,محيميد , ابطال من ورق في ساحة الفيسبوك .

 في الوقت الذي حظي فيه قرار جبهة البوليساريو   استئناف الكفاح المسلح وبداية الحرب الثانية مع …