الكورديكن اميلاي ابا بوزيد برهن ان مكانه فقط في حضيض الانحطاط والرذيلة .

اتضح  جليا ان ادوات الاحتلال اصبحت في وضع لا تحسد عليه, بعد ان تجاوزهم الركب ,هذه  المجموعة من فايسبوكيي التفاهة  كالكرديكن اميلاي ابا بوزيد والمخنث والعاق  الفاظل ابريكة  والمثلي محيميد زيدان …الذين لا هم لهم سوى البحث عن صغريات الامور  ، مجموعة عدمية لا تؤمن بالجانب الإيجابي للأمور والتي بدأت في الآونة الأخيرة تشوش على الهبة الشعبية بل حاولت تمييعها ونسبها الى ثلة من الاشخاص ,وهوالشيئ  الذي ذهب اليه خونة مجموعة الاستسلام الذين ربطو قرار الجبهة استناف العمل العسكري ضدا على حركة مغمورة اعتنقت ثقافة الضجيج الواتسابي واعتقدت ان ذلك نهاية البوليساريو .

الكورديكن اميلاي ابا بوزيد يبرر عدم انخراطه في الجيش بالخوف من اغتياله ,وهو الذي يدرك انه  لا يساوي ثمن الطلقة او الخنجر لان جيشنا لا يشرفه امثال هذا السفيه االذي لا يمكنه ان يعيش الا في  مستنفعات السفاهة  واوكار الرذيلة والعهر .

في حضيض الانحطاط يقبع هؤلاء  ممن تشربوا الذل والهوان وتشبعوا بثقافة التبعية والارتهان لكل ما تطلبه المخابرات المغربية منهم  مقابل فتات يرمى لهم على قارعة طريق الحقارة واحتراف الكيد والتشويه لكل إنجاز وطني  يحققه الجيش الشعبي على الأرض في من المحبس الى اوسرد بعد ان  أذاق الأبطال فيهم جنود الاحتلال  كؤوس الهزائم التي لن ينسوها  ابداً.

ما يمارسه المرجفون من  من امثال الكورديكن اميلاي ابا بوزيد تضليل وقلب للحقائق لم يكن وليد اللحظة الراهنة بل هو ديدنهم إزاء كل مكسب  يحققه الشعب الصحراوي البطل ومقاتليه  في الجبهات الامامية  .

إن الخونة والعملاء  اليوم وهم يشوهون حقائق ما يقدمه الابطال من تضحيات ويشككون بواقعيتها على مسرح العمليات إنما يمارسون وظائفهم كعبيد لم يستطيعوا تمثل قيم الحرية والكرامة والإباء التي ضحى بالأمس ويضحي اليوم  من أجلها جيشنا البطل بخيرة الرجال في ساحات المواجهة والنزال.. وهم نفس الوجوه القذرة الذين كانو يشوهون ابطال وبطلات الانتفاضة

لقد خبر جيشنا ومقاومتنا  أهداف ومرامي المرجفين التي يعملون من أجل تحقيقها ليل نهار ليكون الرد عليهم انتصارات تتحقق في حزام الذل والعار المغربي  أخذ معها جيشنا المغوار يدق أبواب قواعده العسكرية وراداراته ومستودعات الذخيرة  إيذانا باستهداف مواقع والسيطرة عليها  في المستقبل القريب .

ان مشروعكم أيها الناعقون أشبه بكلب ينبح في وجه قافلة تتحرك صوب أهدافها دون أن تعيره أدنى اهتمام أعلمها أنه ليس بالغا أمره مهما تعالى نباحه وتردد في الأرجاء..فتحية  لمقاتلي جيشنا البطل الذين  تخط بدمهم  سفر انتصارات ستبقى خالدة في ذاكرة الأجيال ,تحية لهم وهم يرنون بأعينهم صوب االمدن المحتلة  الجريحة.

تحية لهم وهم يجترحون بطولات أسطورية يسطرونها على ثرى الوطن تضحية وفداء وعلى صفحات التاريخ مآثر خالدة تفخر بها الأجيال أمام الأمم والشعوب باعتبارها عملاً بطوليا وفداء وطنيا صنعوه بإرادة عظيمة حطمت قاعدة الإعداد والجاهزية بإمكانيات العدد والعتاد التي تعتمد عليها جيوش العالم..

تسجيل صوتي لاحد المقاتلين الابطال يرد فيه على شرذمة الخونة والمرتدين من امثال الكورديكن اميلاي ابا بوزيد

شاهد أيضاً

ننحني اجلالا واكبارا لروح شهيد الواجب الوطني “باني مسيعيد السالك

سقط اليوم الشهيد باني مسيعيد السالك في ساحة الشرف ليرتقي الى مصاف الشهداء ويلتحق بقوافل …

اميلاي ابا بوزيد الحمار الذي يعتقد انه صار حصانا .

يحكى ان حمارا أصر  على الاشتراك في سباق الخيل العالمي، وطرد الثعلب الذي حاول أن …