السكير محمد علوات يحضر الى مسرحية ابتزاز جديدة .

 السكير محمد علوات, ومسرحية الاختطاف االكاذبة التي يحضر لها  , عملية ابتزاز اخرى للحصول على التاشيرة وهذه المرة اتهام المخابرات الجزائرية .

منذ فترة يعمل الاحتلال المغربي عن طريق ادواته الى  ستدراجنا  إلى التطبيع مع غير المألوف وغير الطبيعي، وغير الأخلاقي أيضًا، عن طريق طرح المحسوم والمقطوع به، دينًا وعرفًا وتقليدًا، موضوعًا للجدل، حتى يتحوّل بالتدريج إلى أمر واقع يتعايش معه الناس، قبولًا أو رفضًا، لكنه في النهاية موجود.
الأسوأ من ذلك والأخطر أن يتم إقحام مثل هذه االاساليب  المبتذلة، عن طريق النضاال الوهمي الذي يقوم به بعض العناصر من امثال السكير محمد علوات ، الذي لم يكن يوما الا منحرفا يستغل الواجهة النضالية للنصب والاحتيال على الناس ,والقيام  بأفعال  مقزّزة ومقرفة ومفرطة في الانحراف، ، حتى  اصبح من  الملوثات للنضال  .. بل ويتخذه بعض التافهين مناسبة لنضال فارغ في  الاساس .
هنا، وعلى هذه الأرضية الملوّثة، يتم استدعاء الفضيلة الرذيلة، ووضعهما في قوالب أكثر إسفافًا من قوالب صناعة االحالات الانسانية  المقزّزة، ليتم تسييل المفاهيم، فيصبح مرتكبو أرذل الرذائل المدافعين عن الفضيلة، حين يتم اختزال معناها في إجراءاتٍ مسبقة التجهيز، .. وأن يصبح اللهو الذي يمارسه مجموعة من الفارغين، إشباعًا لمزاج منحرف، الرذيلة الكبرى والجريمة الكبرى التي تغطّي على الجرائم الحقيقية هي ان نساير هؤلاء ونوفر لهم الدعم المادي لمواصلة تلك التفاهات
على بعد خطواتٍ من ساحة النضال الزائف،الذي وجد السكير محمد علوات نفسه لاعبا  محترفا في النصب والاحتيال بعد حصوله على جواز السفر انتقل الى الجزائر العاصمة وبعد صمت لايام قليلة هاهو اليوم يحضر لعملية ابتزاز اخرى من اجل الحصول على تاشيرة سفر للخارج باسم التطبيب والعلاج لكي يلتحق بمجموعة الضلال والفسق من رفاقه الكورديكن  اميلاي ابا بوزيد  و المثلي محيميد لكي ينخرط الجميع في مهاجمة الجبهة  والحصول على اللجوء السياسي وبعدها الجنسية  على خلفية ادعاءات كاذبة كمضطهدين ، إن ما نحن بصدده هو عملية نساهم فيها بعلم او بدونه ، لتدمير مفهوم النضال الحقيقي وابتذاله، بتوافه القضايا، بينما المناضلين الشرفاء يواصلون المعركة بكل اباء وشموخ  .. هؤلاء وغيرهم يستحقون وقتًا مستقطعًا من النضال الشرس، دفاعًا عن حرية المزاج المنحرف المتمثل في النصب والاحتيال والابتزاز “، حيث يمكنك أن تكون مناضلا  من دون تفاهة ونطاعة.

ان مساعدة هؤلاء سيكرس  حتما في  عملية “تتفيه للمجتمع”، أي جعله أكثر تفاهةً وابتذالًا، عن طريق معارك تدور في المستنقعات العطنة، ويتحمّس لخوضها وترويجها البعض ممن كنا نرى فيهم المثال ، فتبين أنهم أتفه مما تخيلناهم.

السكير محمد علوات يكشف في هذا التسجيل الصوتي عن سيناريوهات مسرحيته الرديئة وهو في حالة سكر طافح.

شاهد أيضاً

الشهيد الداه البندير القائد الذي انتصر للحق والتحق بركب الشهداء.

التحق الشهيد الداه البندير بركب الشهداء ,وهو يدرك  رحمه الله أن الصراع مع العدو قد …

الكورديكن ” اميلاي ابا بوزيد “يعود بخفي حنين من موريتانيا ,بعد ان رفضت احد السفارات الاجنبية منحه تاشيرة السفر .

صدمت احدى السفارات الاجنبية بموريتانيا الكورديكن اميلاي ابا بوزيد بعد ان رفضت منحه تاشيرة السفر,معللة …