السكير “محمد علوات “من التفكير بالهجرة ,الى العودة للمخيمات من اجل النصب والاحتيال ,والابتزاز

افرز واقع حياتنا الحاالي ظهور بعض المخلوقات الفضائية تستغل النضال للنصب والاحتيال والانحراف الاخلاقي وعندما  تفتش حولك ستجد حولك نماذج تجسد الظواهر, ومن ضمنهم السكير محمد علوات هذا الصعلوك المتذبذب يلهث خلف مصالحه حتى وإن كانت على حساب الوطن. حتى  بات اسلوبه  مهنة للسمسرة  يقتات  من ورائها  .

هذا الانتهازي بعد  ان صدع رؤوس العديد من القياديين على جواز السفر وعلى دعمه ماديا ,اضطر من جديد الى الكذب على بعضهم والتكلف بمصاريف تنقله الى  موريتانيا ,كما نصب على احد التجار بالمخيمات الذي اقرضه عدة صناديق من التمر ,وادعى  انه سيبيعها هناك من اجل تغطية مصاريفه تهريبه سريا الى اوربا ,كما انه قام بسرقة جهاز تلفاز على احد المواطنين الصحراويين بالمخيم .

ومن خلال متابعتنا لبعض تحركات السكير محمد علوات بنواكشوط الذي يتردد كل مرة على  مرسة كابيتال لمعاقرة الخمرة “فسفس” مع احد المهاجرين الافارقة من جنسية سينغالية وسيعود من جديد الى المخيم بعد انتهاء ما لديه من مصاريف لممارسة مسيرته الابتزازية والنصب والاحتيال على المواطنين بالمخيمات

ان السكير محمد علوات هو على ستعداد للتعاون مع أي كان, وعقد التحالفات مع أية جهة مهما كان نوعها, وبدون تردد، إذا ما اقتضت اللعبة ذلك. و نجده  مستعد بدون تورع للتفاهم مع العملاء والخونة , وعقد التحالفات، فهو يناقض ما قاله بالأمس, و يقول غدا ما سيتخلى  عنه بعد غد.إنه يكتف بالمواقف  اليومية النفعية, وهو قادر  على التخلي عن كل المواقف  دفعة واحدة, إذا ما اقتضت مصالحه الظرفية ذلك. متصيد لكل من هو لا يغرفه  ,أشبه ما يكون بالثعبان  القادر على لسع الآخرين بمنتهى الصمت,ويغير جلودهم أيضاً تذكروا كيف كان يدافع عن الخائن  الحاج احمد و باهية اباعلي وكيف يهاجمهم الان تذكروا كيف كان يمدح بعض القيادين ويهاجمهم الان …

 

 

شاهد أيضاً

الكورديكن ” اميلاي ابا بوزيد “يعود بخفي حنين من موريتانيا ,بعد ان رفضت احد السفارات الاجنبية منحه تاشيرة السفر .

صدمت احدى السفارات الاجنبية بموريتانيا الكورديكن اميلاي ابا بوزيد بعد ان رفضت منحه تاشيرة السفر,معللة …

تراجيديا صراع طواحين الهواء “لمجموعة الاستسلام “المتعفنة .

كما قلنا منذ سنوات ان غرور الخائن “لحويج احمد “سيوصله الى نهاية مفجعة ,بحيث انه …