“احمد فال العجمي” يحتاج الى عملية تنظيف .

ككل مرة تطفو بعض الطفيليات على السطح, ومن المفجع حقاً أن يكون  احمد فال الوسخ القبلي الذي يدعي انه صحراوي  مستعصياً على الحل، رغم كل المحاولات الجبارة والمتواصلة التي بذلها ولا يزال يبذلها  المناضلين الشرفاء  من ابناء هذا الشعب الذي  يستحق كل التضحيات الممكنة  .

تعرفون تماماً عن أيّ وسخ أتحدثعن الوسخ الذي يتلطى وراء الوجوه اللئيمة، المعفّرة بالرخص والمهانة والحقارة، المرتدية الأقنعة الطاهرة النظيفة؛ عن الوسخ الذي لا يُرى في الأيدي القذرة الملوّثة بالعمالة ، المرتدية القفّازات البيضاء النقية، أو الملوّنة البريئة من كل دنس وعيب؛ عن الوسخ الذي يعشش في المجالس والصالونات والأوكار والأقبية والدهاليز  ومواقع التواصل الاجتماعي ، حيث يتلاقى الانتهازيون والعملاء والخونة ,وأهل المصالح والمافيات والعصابات، ويتبادلون الود والتفاهم سرّاً، ويتراشقون بالتهم والإهانات علنا. 

عن الوسخ الذي راح يتغلغل منذ سنوات وسنوات، رويداً رويداً، ولم يسلم من شره الموتى ولا الاحياء ، ولم يعد وقفاً على الوجوه والأيدي، إلى أن صار في صلب الكثير من   المجموعات الواتسابية ينفث سمومه القذرة والدفع بالصراعات القبيلية التي اصبحت في صميم مخطط استخبارتي مغربي يقوده هذا الوسخ الى جانب اخرين  من امثال العميل  اكاي .

 

هل ثمة أمل في التخلص من هذا الوسخ الذي يبحث عن موطئ قدم لارضاء اسياده واولياء نعمته ؟ 

لقد صار احمد فال العجمي في حاجة الى عملية تنظيف .

شاهد أيضاً

شكاية الخونة جعجعة بلا طحين .

في الوقت الذي يخوض فيه الشعب الصحراوي معارك متعددة عسكرية ,ديبلوماسية ,اعلامية و ثقافية ، …

عندما يختلط الكذب والحقد , تاكد ان هناك خائن اسمه الفاظل ابريكة .

على الرغم من أنهم يدعون زورا وبهتانا بأنهم صحراويين قلبا وقالبا، ألا أنهم فى حقيقة …