شتان بين الفاظل “ولفويظل ” ,وما بين الثرى والثريا .

خلال العملية التي استهدفت “الشهيد الداه البندير” اصيب الى جانبه البطل المقاتل الفذ الفاظل ابريكة” موندي “الذي لا يبحث عن النجومية والاضواء مقاتل شريف ايقونة العزة والفخر, اسوة مع رفاقه المقاتلين الاشاوس  الابطال الذين تشرئب لهم الأعناق طويلا   يؤمنون بالشهادة ولا المذلة .

الفاظل ابريكة ” موندي” هذا الرجل الوطني  الاصيل  الذي نهل من مدرسةالثورة  قيم الرجولة والايمان والوفاء ,لايمكن ان نقارنه مع التافه المخنث لفويظل الذي  عرف عنه سرقته لجهود الاخرين واستساخه لمقالاتهم وافكارهم ارضاءا لاسياده عناصر المخابرات المغربية ,شتان مابين اسد الصحراء  موندي , وكلب الاحتلال  الفاشل , هذا الفقاعة التي تنتج من عملية تنظيف العملاء ستنفجر عن اقرب فرصة , شتان بين ذاك الذي يواجه بكل اباء وشرف العدو دفاعا عن كرامة شعبه ,وذاك الذي  يضحي بكرامته و قومه وشرفه و حريته ,يلعق احذية الانذال طمعا في الفتات غارقا في شهواته مطأطئا خانعا للمخابرات المغربية  ,صامَّا حواسه عن القتل والقمع  الذي تمارسه قوات الاحتلال  على أهله و محارمه ووطنه يضفي شرعية على كل سلوك مشين و حقير يريده اسياده  فيهز له ذيله ليؤكد له صوابية (إرادته ) ، حتى وإن طغوا و تطاولوا على رقاب العباد ، وأذلوا الأحرار   من ابناء شعبه  .

لفويظل شخصية مقززة حتى الغثيان، و باعثة على التقيؤ، مثل ما يصدر عنه من تفاهات مؤيدة للاحتلال وهو يتشفى في سقوط الشهيد الداه البندير .  “لفويظل “يدرك جيدا ان حياة العملاء والجواسيس كلها خوف وترقب وتأنيب ضمير كلها ذل كلها هوان كلها رذيلة , واخيرا نقول  سحقا لكل عميل اجير والرحمة والرضوان لشهداء القضية الوطنية ثورة العشرين ماي , وهم في جناة النعيم

شاهد أيضاً

شكاية الخونة جعجعة بلا طحين .

في الوقت الذي يخوض فيه الشعب الصحراوي معارك متعددة عسكرية ,ديبلوماسية ,اعلامية و ثقافية ، …

عندما يختلط الكذب والحقد , تاكد ان هناك خائن اسمه الفاظل ابريكة .

على الرغم من أنهم يدعون زورا وبهتانا بأنهم صحراويين قلبا وقالبا، ألا أنهم فى حقيقة …