الاستعانة بمهربي المخدرات لتشويه الرئيس الصحراوي , تؤكد افلاس الدعاية المغربية .

تخبط دولة الاحتلال وافتعال المشاكل مع دول الجوار كوسيلة للضغط ,بعد المانيا وموريتانيا ,جاء الدور على اسبانيا في محاولة  يائسة لتقمص دور الدولة الفاعلة التي تملي على البقية كل ما تراه مناسبا  لها , بعد زيارة الاخ الامين العام للجبهة ورئيس الدولة المقاتل ابرااهيم غالي الى اسبانيا قصد العلاج, اقامت دولة الاحتلال الدنيا ,ولم تقعدها في محاولة يائسة للتاثير على سمعة الشعب الصحراوي وقيادته .

– استغلال الزيارة لتوجيه الراي العام المغربي عن الاخفاقات الديبلوماسية التي روج لها كانتصارات .

أفرغ الإعلام المغربي كل ما في جعبته من الترويج لانتصارات وهمية لا أثر لها على الأرض. وأصبح تكرار الادعاءات الكاذبة، والانتقال بالفوز والنصر من جبهة إلى أخرى ممجوجين إلى درجة الملل. فقدت الدعاية المغربية  المصداقية وقدرة التأثير حتى على المستوى المغربي  الذي عادةً ما تستهويه االانتصارات  حتى ولو كانت فارغة ووهمية .

كان يمكن أن يصحّ الإيحاء  بذلك بالتفوّق الوهمي  على مدى فترة قصيرة من خرق وفق اطلاق النار, والدخول في الحرب الثانية التي يخوضها الشعب الصحراوي ، حيث تكون النتائج غامضة وملتبسة يستطيع فيها المغرب  ادّعاء المكاسب . أما في حالة المواجهة العسكرية التي لا يمكن التنبئ  بنهايتها ولا نتائجها المدمرة والشرك الذي أوقع فيه الاحتلال المغربي وحلفاءه ا نفسهم به، فإن الاحتلال المغربي كان يراهن على اركان المؤامرة التي تتعدد اوجهها على انها ستكون الضربة المؤلمة للشعب الصحراوي التي ستنهي حلمه في تحقيق دولته المستقلة ، بل شنّ  الحملة في كل الاتجاهات بالمدن المحتلة وبالمخيمات وبالامم المتحدة ,وشل دورها في ايجاد حل ,وفي الاتحاد الافريقي من اجل تحييده ,وشراء ذمم بعض الدول, وخلق اطار موازي للجبهة  بهدف الهزيمة الكاملة من دون الاعتراف بوجودها .، فأطلقت أبواقها خارج المعايير والضوابط وبعيداً من الحرفية والمهنية.

ومن مظاهر افلاسه في حملته الدعائية هو اعتماده على وجوه فاقدة المصداقية لدى الصحراويين, ومعروفة باخلاقها المنحطة وانحرافها ومن ضمنهم هذا النكرة  ” عبد العزيز النصري ولد صمبة ولد محمد” الذي اجبر على تصريح يدخل في اطار الحملة على الرئيس  الذي ادعى فيها انه تعرض للتعذيب, ولكي نوضح ان هذا السارق فر من خيمة والده وانتقل الى الاشتغال في تهريب المخدرات وتم الافراج عنه   في مرحلة سابقة  ليتم القاء عليه القيض مرة اخرى  بالاراضي المحررة متلبسا بالمئات من الكيلوغرامات من المخدرات القادمة من المغرب وتمت محاكمته ,وهو  الذي يدعي انه كان في رحلة التنقيب عن الذهب ,و ما يبرز زيف كذبه وادعاءاته  ان الجبهة لم يسجل عليها انها اعتقلت المنقبين وقدمتهم للمحاكم  واحالتهم للسجن .

ان الاحتلال المغربي عمد إلى الضخّ الإعلامي والدعائي على االخارجي والداخلي ، من أجل جذب تعاطف الشعوب  الاسبانية  الذين يعتبرون قاعدة دعم خلفية للشعب الصحراوي  ,واستعان بكل من هب ودب  وقام بتمويلهم،  لشن حملات دعائية ضخمة تظهرهم في موقع الدفاع ,فمن يقنع اعلام الاحتلال المغربي واذنابهم ,وقمع الصحراويين بالمدن المحتلة  لازال متواصلا حتى اصبح سلوكا يوميا  ؟

تصريح مهرب المخدرات عبد العزيز النصري ولد صمبة ولد محمد المدفوع من طرف عناصر المخابرات المغربية .

شاهد أيضاً

شكاية الخونة جعجعة بلا طحين .

في الوقت الذي يخوض فيه الشعب الصحراوي معارك متعددة عسكرية ,ديبلوماسية ,اعلامية و ثقافية ، …

عندما يختلط الكذب والحقد , تاكد ان هناك خائن اسمه الفاظل ابريكة .

على الرغم من أنهم يدعون زورا وبهتانا بأنهم صحراويين قلبا وقالبا، ألا أنهم فى حقيقة …