لماذا خرج احمد بادي من دائرة الظل الى العلن؟

سبق ان تطرقنا لموقف النائب البرلماني احمد بادي  في مقال سابق السنة الماضية  بعد دفاعه عن الخائن البشير الدخيل  الشيء الذي افتتضح حقيقته وحقيقة ما بداخله الفارغ الأجوف، وأنه لا قيمة له ولا عمل له يذكر.. وليس إلا مجرد صنيعة داخل عقول  البعض  ظنوا أن الرجل ذات قيمة وشأن وعلم ومعرفة وصاحب مشروع وطنى، فحولوه مثل كفار قريش إلى صنم من الحلوى أو الحجارة لا ينفع ولا يضر، لكنهم رأوا فيه  القيادي الشاب، لكنه لم يكن إلا فاشلا قليل الحيلة جعلوا منه «خيال مآته» فى الظلام.
اختبأ خلف مكانة  زائفة وقيمة مصنوعة من بعض الشباب المراهقين الذين يعتقدون ان مهاجمة القيادة عملا بطوليا ، لم نسمعه يتحدث إلا قليلًا ويمر عبر كلمات لا تكشف عن شىء يمكن أن نحكم به عليه ونحدد معالمه وملامحه الشخصية والسياسية.لم يكن الا انسانا هروبى انسحابى مهزوز .
لماذا خرج احمد بادي محمد سالم من دائرة الظل الى العلن ؟ 
 اعتاد احمد بادي  الاختباء وراء صياغات رمادية لا تكشف هوية صاحبها الفكرية.. لذا  لماذا حسم الأمر مبكرا مع نفسه والآن يقولها علنا ويسجلها بقلمه مهاجمة القيادة الوطنية في هذا الظرف الذي تحتاج فيه الى كل ابناء الشعب الصحراوي , بعد ان كانت حصرية على الشاذ جنسيا محيميد زيدان  الذي غادر المخيمات وسقطت عنه اوراق التوت , والكورديكن اميلاي ابا بوزيد المنبوذ الذي لا يطيقه حتى اقرب الناس اليه , والثلة المتواجدة في الخارج ك سعيد زرول ومحمد لحسن والذي اصبح جل المتتبعين يربطون تواجدهم الى جانب شعبهم بالمخيمات لقبول نقدهم حتى وان كان هداما .
إن الشعب الصحراوي  تخوض حربا شرسة ضد الاحتلال المغربي في كل الاتجاهات عسكريا ديبلوماسيا سياسيا اعلاميا ومع الطابور الخامس الذي  لم تكن يوما خصما سياسيا بل إنه كان ولم يزل هو القاعدة الخلفية للعدو ،ولن يكتب لثورتنا  النجاح إلا بالقضاء عليه. قد ينظر البعض إلى كلامنا هذا على أنه نوع من التطرف المواجه، لهؤلاء أقول إن مصير الوطن لا يعرف الحلول الوسط وإن مصلحة الشعب الصحراوي  لا  يجب ان تقبل التردد فى الضرب بكل شدة على رؤوس الأفاعى التى لم يكن يوما ولاؤها لهذه الوطن …
من يعطى ثقته لثعبان فهو واهم.. . . وهنا لا أريد الدخول فى اشتباك مع بعض الأصوات التى تحاول شيطنتنا  .. والحديث عن مصلحتهم هم فى ذلك .. التى يروجون لها بثياب الواعظين.. لأننا فى حل من التفتيش فى الضمائر ولا نريد إضاعة الوقت فى حصر مواقف قديمة لهم تناقض مواقفهم الحالية لتثبت أنهم طابور خامس منذ سنوات  إننا الآن أمام انتقال مشروع  يستهدف الإضرار بسمعة الجيش الشعبي  وكسره بشق صفوف قواته , بعد ان سخر العدو  كل إمكانياته وأذرعه الأخطبوطية بالمخيمات  وخارجهم ، لتحقيق هذا الغرض، نحن أمام مؤامرة حديثة تدعى أنهم يحملون الهم الوطني  وهم أول من أساء اليه .. نحن أمام محموعة فشلت وتحاول تحديد نفسها  بخروج احمد بادي الذي يحمل صفة البرلماني ويستعلها  ليؤكد علنا أن انه حزء لا يتجزأ من تلك المحموعة . هذه الصورة لا تقبل الالتباس وهذه المعادلة لا تحتمل القسمة على اثنين…
، اننا نقول اننا نحترم كل صوت نراه لا يتقاطع مع اجندة الاحتلال . لن تقوم لثورتنا قائمة إلا باجتثاث جذور المتامرين  وبذورهم  ومن يرعاهم من تربة هذا الوطن… مصالح الدول والتنظيمات  لا تقبل التنظير.. ومستقبل الشعوب لا يقبل الإفتاء.. والثورات عنوانها واضح وهو التغيير الجذرى، وأنصاف الثورات تكون مقبرة للشعوب، وثورة 20 ماي  يجب أن تكتمل ولن تكتمل بالرقص على سلم النخبة.. الذين يطالبون بالاصلاح والتغيير فى النهار ويستهدفون مقومات صمود شعبنا  فى المساء.. الشعب الصحراوي  ومؤسساته فى معركة أكون أو لا أكون.. وستنتصر.
روابط المواقع المغربية التي نشرت تدوينة البرلماني احمد بادي , من المستفيد من هكذا خرجات ؟ 
http://hounasahara.net/1748/%D8%B9%D8%B6%D9%88-%D8%A8%D8%B1%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%B3%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D9%88-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D8%A9-%D8%AA%D8%AC%D8%A7%D9%88%D8%B2/?fbclid=IwAR3WXpXBumfTNjK7FlzkfyvsWi6BzILWgIWR5L9PXir4v0dbOgsR0L-egGU

شاهد أيضاً

هل اتاك حديث لحويج احمد ,من اللجنة الرابعة لتصفية الاستعمار ؟

لقد اظهرت التحولات الحاسمة التي تمر بها القضية الوطنية مغادن الناس, كما كانت المرحلة الاخيرة …

انكسارات العدو ,تدفع اذنابه للتحريض على الاحتجاج ,واستغلال براءة بعض الصحراويين .

كلما حققت القضية مكاسب سياسية وديبلوماسية وعسكرية , تعمد دولة الاحتلال من خلال اذنابها المتلونين …