انكسارات العدو ,تدفع اذنابه للتحريض على الاحتجاج ,واستغلال براءة بعض الصحراويين .

كلما حققت القضية مكاسب سياسية وديبلوماسية وعسكرية , تعمد دولة الاحتلال من خلال اذنابها المتلونين على شن  حملات التشويه الممنهجة التي يقودها المتخاذلين وأصحاب المواقف «المائعة»، وهم الأخطر على قضيتنا من العدو الخارجى نتيجة تسترهم بعباءة «الاصلاح  »، ومثل هؤلاء من أصحاب الأجندات الخارجية، كشفوا عن عمالتهم وكراهيتهم للشعب الصحراوي فى تصريحاتهم الشامتة في القيادة الوطنية .
 إن  كل ما يقومون به من تصريحات «مشبوهة»،من خلال التحريض على التظاهر  من اجل الترخيص  في هذا الظرف بالذات الذي يواجه فيه المقاتلين الاشاوس ,وبكل اباء وشموخ الالة العسكرية للعدو , مسخرين ارواحهم ودمائهم من اجل الدود عن حمى الوطن ,وعن كرامة الصحراويين  تحركات هؤلاء المتخاذلين من امثال العميل اميلاي ابا بوزيد الذي ابان عن حقده  الدفين من خلال كل المحطات الوطنية ,وكان اخرها فرحه وابتهاجه بالشكاية الكيدية التي رفعها الخونة  والعملاء بامر من المخابرات المغربية ضد القائد الرمز ابراهيم غالي .
   ان هذا التحرك الذي يراد منها خلخلة العلاقة مع الحليف, والتي تعرف علاقة الشعبين وقياتهما ابهى صور التفاهم والانسجام والاحترام  ,فضح أوراقهم وتوجهاتهم ، وأصبحو اوراق محروقة لدى الشعب الصحراوي ، الذى أدرك  ان مخططاتهم وأجنداتهم الخارجية، في الوقت الذي انخرط الشباب الصحراوي  وتطوع لتقوية  الجيش الشعبي ، يعيش هؤلاء على  ايقاع  المهاترات نشطاء السبابة ولايمكن  أن يتساوى بين شبابنا الواقف على الجبهات الامامية ، حتى يحمى الوطن والشعب بمن فيه هؤلاء  أنفسهم، الذين يوجد البعض منهم باوربا، واخر بالمجلس الوطني  ويمسكون  فى يدهم بجهاز لاب توب، ليسب ويشتم ويشمت فى جيشه عبر صفحات (فيس بوك)». هؤلاء سقطت الأقنعة عنهم، وهناك الكثير من رموز الطابور الخامس لا تزال تضرب فى القضية  الوطنية ، وتشمت فى دماء أبنائه،ر، ولم يعد فى إمكانهم إخفاء كراهيتهم للجبهة  وجيشها، خصوصاً بعد 13 نوفمبر وتقاعسهم عن الواجب الوطني ، كما أن االتحام الشعب الصحراوي خلف رائدة  كفاحه الجبهة الشعبية لتحرير الساقية االحمراء وواد الذهب والوضع الاعتباري الذي يحظى به المقاتل الصحراوي لدى كافة الشعب الصحراوي الذي كان يصفهم العميل ميلاي ابا بوزيد “بجويش كاسكروط” ، أصابهم بالصدمة، وكانت بمثابة صفعة على وجوههم.
اما عن الترخيص “الحق الذي يراد منه باطل “نوضح ما يلي :
-1برنامج الدخول: في الايام التالية:  الإثنين والاربعاء والجمعة.

برنامج الخروج: في الايام التالية:السبت والاحد والثلاثاء والخميس للحالات الخاصة.

-2-  التغيير الذي تتحدث عنه الناس, هو ان لائحة السيارات المسافرة اضحت ترسل من مديرية الترخيص الى مكتب التنسيق العسكري ليوقع عليها قسم الامن العسكري بالقطاع العملياتي بتيندوف, بدلاً من ارسالها مباشرة الى المعبر الحدودي ,وذلك نتيجة لتصرفات غير اخلاقية,وهذا قرار صادر من الإدارة الجزائرية التي تتحكم في المعبر.
3- الوثائق والمراسلات بين الجهات ليست محل للنشر ونشرها جريمة يعاقب عليها القانون، ولا يوجد مبرر لنشرها مهما كان السبب لذا ليس من حق المواطنين الاطلاع على الوثائق الرسمية الا في حالات يحددها القضاء.
-4- هذا الإجراء ليس تعسفي بل هو تنظيمي ,حيث ان الخروج بات مبرمجا وله ايام, ونفس الشيء الدخول عكس لما هو سابق ,حيث كان يوم واحد للدخول والخروج مما يسبب إزدحاما كبيرا عند المعبر.
-5 –مصلحة المواطن ليست مرهونة بمعبر يتم الخروج منه والدخول في ايام محددة، مصلحة المواطن هي في الادراك اننا في حالة طوارئ معلنة منذ يوم 13 نوفمبر وعليه التكيف معها ولا يفرض شروط تراعي للاهداف الشخصية فقط .
نصيحتنا لكافة لاشخاص اصحاب النوايا الصادقة ,النابعة من حب الوطن والقضية, ان يحتكمو الى العقل والحكمة ,والا ينساقو  وراء هؤلاء العملاء الذين تحركهم المخابرات المغربية لاغراض خبيثة على راسها  استهدف المشروع الوطني ,والايكونو ادوات تساعدهم على  لذلك .

شاهد أيضاً

محمد سايكس بيكو… محاولة لفهم العقل المغربي.

كل الأنظمة في المنطقة المغاربية مسؤولة بقدر ما على الإخفاق في البناء وفتح المغاليق وإيجاد …

تقرير: المغرب حاول التنصّت على الآلاف من أرقام هواتف.

تداولت صحف واشنطن بوست وغارديان ولوموند وغيرها من وسائل الإعلام الإخبارية العالمية، خبر كون البرنامج …