لماذا نمنح الفرصة للمتربصين بالقضية الوطنية ؟

للاسف اننا لم ندرك طبيعة العدو ,وكيف يوظف ادواته لاستغلال هفواتنا وانقاصنا ونقاط ضعفنا ؟ وكل مرة تتكرر نفس الاخطاء ولا تتم معالجتها او الاستفادة منها, نعم نحن نرتكب جميعنا أخطاء حمقاء من آنٍ لآخر، والتاريخ مليء بالعديد من الأمثلة. إذ تقول الأسطورة إن أهل طروادة قبلوا “هدية” اليونانيين، والتي كانت عبارة عن حصان خشبي ضخم، قبل أن يكتشفوا أنه مجوَّف من الداخل وممتلئ بفريق محترف من المحاربين اليونانيين.وكاننا نعيش متلازمة انفصال الثقة بالنفس عن القدرات الحقيقية .

ان ما حصل اليوم مع حالة المقاتل ميشان لا يجب ان يتكرر ليس لان التنظيم لم بقم بالواجب , نحن نعلم ان المقاتل البطل تم نقله  الى مستشفى عين النعجة  وحظي بالعناية به على اكمل وجه, وعاد الى عائلته المناضلة معززا مكرما ,وله موعدا اخر مع الطبيب يوم 26 من الشهر الجاري , ولكن الاسلوب الذي تمت به معالحة  الموضوع اليوم, كان يمكن القيام به قبل هذا اللغط الذي زاد من طنينه بعض الخونة من امثال العميل لفويظل ابريكة  والعميل اميلاي ابا بوزيد وامثالهم الذين اصبحت وظيفتهم هي الركوب على الاحداث والعمل على القطيعة بين المناضلين والتتظيم والمؤسسات .

لماذا لم يتم التجاوب مع عائلة المقاتل ميشان قبل اعتصامها اليوم امام الكتابة العامة ؟ خاصة انها اصدرت بيانا اوضحت فيه الخلفية التي دفعتها للقيام بذلك وهي العائلة المناضلة التي لم يسجل عليها الا احترام قرارت التنظيم وارتباطها بالجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وواد الذهب .

علينا ان  نحسن  التعامل مع المواقف على كل المستويات! والا نصنع بايدينا الفرقة والتفتت  التي يراهن عليها العدو في هذا الظرف بالذات  ! وعلينا ان نتعلم من أخطائنا ! ونتابع باهتمام كل حالات افراد جيشنا البطل  قبل استغلالها لضربنا معنويا ونفسيا ، لاننا نؤمن ان لا حياة بدون تنظيم كما لا حياة صحية من غير توازن! نسأل الله أن يوفق جيشنا وشعبنا وتنظيمنا  ، من كل الذين يحاولون جره إلى التشرذم والتبعثر والتفكك ليكون فريسة سهلة للمتربصين له!

شاهد أيضاً

محمد سايكس بيكو… محاولة لفهم العقل المغربي.

كل الأنظمة في المنطقة المغاربية مسؤولة بقدر ما على الإخفاق في البناء وفتح المغاليق وإيجاد …

تقرير: المغرب حاول التنصّت على الآلاف من أرقام هواتف.

تداولت صحف واشنطن بوست وغارديان ولوموند وغيرها من وسائل الإعلام الإخبارية العالمية، خبر كون البرنامج …