المخابرات الجزائرية احبطت مخطط تقسيم الجزائر ,والمخزن المغربي يكشف اليوم انه شريك فيها .

عجز الخارجية المغربية عن الرد على تصريح الناطق باسم الخارجية الامريكية ;الذي عبر عن رفضه بلده على الحكم الصادر في حق الصحفي سليمان الريسوني وعن اطوار الصحفي محاكمة عمر الراضي وكلفت الدبلوماسي السابق والمعتقل السابق السجان  والجلاد الحالي ولم يتجرا بالحديث بصفته الرسمية الحالية، وفي خطوة اخرى متهورة وخطيرة قد تجر المنطقة الى اتون حرب لا تبقي ودا تذر بعد ان كشف المخزن عن نوياه الحقيقية على لسان سفير المغرب بالامم المتحدة هلال في رده على تدخل وزير الخارجية الجزائري في قمة دول عدم الانحياز, وفي سابقة من نوعها عن مطالبته بتقرير مصير منطقة القبائل وهو ما قد الشيء الذي تفطنت له المخابرات الجزائرية منذ فترة وقامت بعدة خطوات استباقية لاجهاض مخططات صهيومخزنية بتمويل امارتي , نبه عنها الجيش الجزائري في الاعداد الاخيرة على وجود مخططات تستهدف وحدة الجزائر واراضيها،ان الارتباك وقوة الضغط  على دولة الاحتلال المغربي لذي فرضه ابطال جيش التحرير الشعبي الصحراوي منذ 13 نوفمبر 2020  افسد تلك المؤمرات واثبت ومن جديد ان المخزن يشكل خطرا على كل جيرانه .

 

شاهد أيضاً

“احمد بادي” الفاسد في ثوب الناصح .

احمد بادي لطالما تحاشينا ان نكشف حقيقته لاننا كغيرنا من الصحراويين كنا نتوسم فيه الخير …

جوقة الانهاك تواصل بث الاشاعة حول الحالة الصحية للرئيس لاهداف خسيسة !

الحملة الإعلامية الممنهجة التي يقودها بعض الأبواق التي عودتنا دائما على التغريد خارج السرب واختلاق …