المغرب استخدم برنامج “بيغاسوس” للتجسس على الجزائر خلال فترة الحراك.

لبرنامج تجسس إسرائيلي يسمى “بيغاسوس”، سلط الضوء على شخصية رئيس المخابرات المغربية الداخلية والخارجية عبد اللطيف حموشي، وتبرز التساؤلات حول دوره المزعوم في هذه القضية.

صحيفة “ميديا بارت” الفرنسية، التي قيل إن رئيس تحريرها الشهير إدوي بلينيل كان أحد ضحايا محاولات تجسس من قبل المغرب، نشرت تقريراً وصف ملف بيغاسوس بـ”أكبر فضيحة تجسس منذ قضية “سنودن” وتحدثت في مقال مطول عن عبد اللطيف حموشي “الرجل القوي الذي يجمع بين إدارة الأمن ومراقبة الأقاليم والاستخبارات الداخلية والخارجية” في المملكة.

وتساءلت الصحيفة في تقريرها الذي نشرته الخميس 22 تموز/يوليو 2021 عن الحجم الذي وصلت إليه سلطات حموشي، خصوصاً وأنه جاء في التحقيق الصحفي أن ملك المغرب نفسه وأفراداً من العائلة المالكة ومقربين منه كانوا من المستهدفين بالتجسس من قبل أجهزة المخابرات المغربية، أضف إلى ذلك لائحة طويلة من الوزراء والسياسيين الفرنسيين، على رأسهم رئيس الجمهورية ماكرون نفسه.

ولد عبد اللطيف حموشي (55 عاماً) في مدينة تازة في شمال شرق المغرب وترقّى سريعاً في المناصب القيادية والمهام بما في ذلك مكافحة الإرهاب وأصبح أصغر مدير للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني منذ استقلال البلاد.

وتضيف “ميديا بارت” أن حموشي كان مرهوب الجانب حتى في فرنسا، منذ الخلاف الدبلوماسي الكبير بين باريس والرباط خلال عامي 2014 و2015، حين حقق القضاء الفرنسي في ثلاث شكاوى تم رفعها ضده بتهمة “التعذيب” و”التواطؤ في التعذيب”، وعندما تم استدعاء حموشي من قبل قاضي التحقيق في باريس، أثناء تواجده في فرنسا في شباط/فبراير 2014، رد المغرب بإنهاء كل تعاون قضائي وأمني مع فرنسا لا سيما في مجال تبادل المعلومات الاستخبارية.

ووفقاً للتحقيق الذي أجراه الفريق الصحفي ومنظمة العفو الدولية حول برنامج “بيغاسوس” الإسرائيلي، فقد استخدمت الرباط البرنامج للتجسس على الجزائر خلال فترة الحراك.

شاهد أيضاً

تاكتيك جديد  لمجموعة الاستسلام لاخفاء التشظي والموت السريري 

طيلة مسار مجموعة الاستسلام ، ساهم العديد من العوامل في فشلها على لعب الدور الذي …

المغرب : احتقان كبير وتدهور الاوضاع الاجتماعية يعمق الازمة .

يعرف المغرب، في الفترة الأخييرة، احتجاجات عارمة ومستمرة منذ أكثر من شهر، كما أنها تواصل …