من الذي يجب عليه ان يسكت ؟

من الذي يجب عليه ان يسكت …؟ سؤال مردود على ببغاوات يرددون اقوال العملاء والمنحرفين !.صوت الخراب – اشعال نار الفتنة…؟  ايها التافهون والساقطون الرابضون على صدور الشعب وتنسقون مع المُّحتل  من اجل راتب  تافهون لاتساون دمعة طفل صحراوي  مرعوب  تيقظه جزامي الاحتلال من عمق نومه حتى ترهبه مع سبق الاصرار في ظل وجود عناصر من امثالكم متواطئين من منا لا يعرف الساقط والفاسق اميلاي ابا بوزيد  الذي لم يسلم منه البشر ولا الحجر الاحياء ولا الاموات ,هل كان موقعنا موجود في وقت كان فيه هذا المعتوه يسب كل الشرفاء كبارا وصغارا اناثا وذكورا ؟ هل كان  موقع “صوت الوطن ” وهو يتشفى في رحيل فقيد الشعب الصحراوي الشهيد محمد عبد العزيز ؟ هل كان “صوت الوطن “موجودا وقت اعتداءه على شرف المناضلة خديجة حمدي و المناضلة النانة لبات الرشيد و امنتو حيدار وعلى كل القيادة العسكرية والسياسية وهو الدور نفسه الذي يتفاسمه معه السكير محمد علوات الذي لم يسلم منه مناضل ولا مناضلة بمن فيها سلطانة خيا التي يمجدها اليوم ومينة  اباعلي ووصفهما باقبح النعوت لينتقل الى سب القيادة  ..حقا ان الذين إختشوا ماتوا  وواضح ان تصدينا للخونة والعملاء والمنحرفين يزعحهم ويقض مضجعهم .فعلا وحقا ان من تعلم ممارسة التفاهه والسقوط سيبقى دوما وسط هذه الحفر السحيقه المتجذره في عمق النذاله الوطنيه…

ايها المسخمون عقليا وفاقدي الذاكره والموبوء بوباء الانبطاح والالتفاف …ايها التافهون الساقطون وطنيا : جئتم الى هذا الوطن متسلقين على اكتاف نضال الصحراويين انتم نسخة طبق الاصل  للحركيين تساندون الاحتلال في حملته التشويهية وتقدمون له الخدمات التي اصبحت مكشوفة ولم تعد تنطلي على احد .

من الواضح انكم قد فقدتم حس الخجل وصرتم تقفون  بوضوح لجانب الاحتلال ا.يتسول السكير محمد علوات من اجل الليالي الخمرية والمجون ويكتب له الجاهل اميلاي ابا بوزيد وهو  يعمم  على ايقاع كؤوس النبيذ واالخمور. كم يسعدنا اننا نقلقكم بعد ان فضجنا امركم فكل مرة تضيفون لطاقمنا عنصر جديدا اهم ما فيه انه يحظى بمصداقية ومعروف بوطنيته .

كل هذا لكي نقول للذين يريدون وضع الكمامة على أفواهنا بمخاولاتهم  الخرقاء إننا لن نصمت. أما الذين يفكرون في أكل لحومنا نيئة، فنقول لهم إن لحمنا مر، وستظل ألسنتنا طويلة بقول الحق كما كانت ولن تنقص سنتمترا واحدا.. سنظل نكتب إلى نهاية أيامنا. وإذا كان هناك في هذ الوطن من يفضل أن يولد في صمت ويعيش في صمت ويهان في صمت إلى أن يموت في صمت، فنحن ننتمي إلى فصيلة من البشر تفضل أن تعيش صاخبة كالموج. وإذا كان الصمت من ذهب، فإن الكلام من جوهر وياقوت. وقبل كل شيء، الصمت لم يكن في أي يوم من الأيام مهنتنا.
إذا  تجند كل الخونة والعملاء الذين يزعجهم خطنا اخراس  صوت “صوت الوطن”، وجندوا أزلامهم للتشويش علينا ومضايقتنا والتحرش بنا بالضبط في هذه الأوقات الصعبة التي تجتازها قضيتنا الوطنية ..
ويعملو  على ان نرجع عن مهمتنا النضالية في فضح الخونة  فنحن أيضا أقسمنا على مواصلة المعركة، فالركوع لا يكون سوى لله الواحد القهار.
أما مصير صوت الوطن  فيوجد بيد الشعب وليس بيد أية جهة  أخرى. وإذا قرر الشعب أن تستمر في الصدور فإنها ستستمر .

شاهد أيضاً

“احمد بادي” الفاسد في ثوب الناصح .

احمد بادي لطالما تحاشينا ان نكشف حقيقته لاننا كغيرنا من الصحراويين كنا نتوسم فيه الخير …

جوقة الانهاك تواصل بث الاشاعة حول الحالة الصحية للرئيس لاهداف خسيسة !

الحملة الإعلامية الممنهجة التي يقودها بعض الأبواق التي عودتنا دائما على التغريد خارج السرب واختلاق …