السكير محمد علوات يتصنع المرض بحثا عن الاجلاء الطبي .

الفرق بين التهريج وشيئ اخر .

كل مرة ينكشف مستور السكير محمد علوات  كاشفاً وراءه عن مصالح متضاربة  في تزعم الصخب واعتلاء واجهة الفوضى مع الأيام سرعان ما انقلب السحر عليه ، وبعد مسرحيات الاضراب عن الطعام التي اعلن عنها سابقا وابتزاز المسؤولين والتهجم عليهم ، وها نحن مرة اخرى  على موعد مع فكاهة جديدة  يدعي فيها السكير انه مريض ويحتاج الى الاجلاء الطبي وكما اشرنا سابقا ان رحلة اللا عودة التي قام بها بامر من المخابرات المغربية من اجل خلق مشاكل وتشويه الجبهة مقابل مبلغ يقدر ب  2100 درهم شهريا اضافة الى امتيازات مقابل كل شكل احتجاجي وهو الذي يحضر نفسه لما اسماها المعركة الكبيرة من اجل الحصول على تاشيرة الى الديار الاسبانية او الى كوبا من اجل طلب اللجوء السياسي بفرنسا قبل الوصول الى كوبا  .
من غير المفهوم بدرجة أساسية كيف أن المصالح تشتبك حتى في حالة الصخب والتهريج ومكاثرة الضوضاء باسم الاعتصامات والاحتجاج على التنظيم  المقرون بأزمات مفتعلة لا تفرق بين عقل وعقال؟ وما يحدث الآن هو ما سبق وحذرنا منه: ان السكير محمدعلوات  لا يؤتمن جانبه  يفتقد للحد الادنى من الاخلاق والقيم الانسانية ،ولا يعرف الا الاساليب الانتهازية القذرة

لا أملك وأنا أقرأ وأتابع تسجيلات وكتابات  الردح والقدح والاتهامات والردة وإدعاء أسبقيته في تبني  وأحقيته في تزعم الضوضاء، إلا أن أزجي بالغ تأسفي سوى ان بعض المسؤولين ببساطتهم يصنعون هؤلاء ويعتقدون انهم سينجحون في احتواء وارضاء منحرف كالسكير محمد علوات الذي لا دين ولا وطن له .

شاهد أيضاً

“احمد بادي” الفاسد في ثوب الناصح .

احمد بادي لطالما تحاشينا ان نكشف حقيقته لاننا كغيرنا من الصحراويين كنا نتوسم فيه الخير …

جوقة الانهاك تواصل بث الاشاعة حول الحالة الصحية للرئيس لاهداف خسيسة !

الحملة الإعلامية الممنهجة التي يقودها بعض الأبواق التي عودتنا دائما على التغريد خارج السرب واختلاق …