“احمد بادي” الفاسد في ثوب الناصح .

احمد بادي لطالما تحاشينا ان نكشف حقيقته لاننا كغيرنا من الصحراويين كنا نتوسم فيه الخير لهذه القضية التي ينهش فيها ابناءها , لاننا اعتمدنا على الصورة التي نجح الى حد ما  في تسويقها, لكن مع مرور الوقت تاكد لنا انها تخفي الكثير من الخبث والمكر .

احمد بادي يدعي انه  مؤمن بعمليات الإصلاح، والتغيير والتطوير. وحينما ترى أساليب عمله، ستجده آخر من يدعم الإصلاح والتغيير وأول من يحاربه، التطوير لديه هو «تطوير الذات» من ناحية المنفعة الشخصية، لا تطوير القطاع، ولا البشر، ولا تحقيق الأهداف.

 احمد بادي يدعي انه  يعمل للمصلحة العامة. وحينما تتمعن في تفاصيل عمله، تجده يضرب المصلحة العامة في مقتل، لا تهمه لو احترقت القضية او تراجعت، لو انهار كل شيء، المهم لديه نفسه ومكاسبه ومنفعته، وبعدها السلام. احمد بادي من طينة من يعمل بأسلوب «أنا ومن بعدي الطوفان»، وليتحدث الناس، ولينتقد من ينتقد، أهم شيء لاستفادة قدر المستطاع.

مثل هذه النوعيات موجودة للأسف، بل باتت تتكاثر وكأنها تعيش حالة «استنساخ» متعمد، إذ هناك من يبدأ مساراته بشكل صحيح ومثالي، لكنه حينما يرى فلاناً نجح في سياسة الابتزاز مع التنظيم يسارع الى البحث عن كل عوامل الضغط على هذا وذاك من اجل ان يشترو صمته .

هذه النوعيات باتت تزيد، والمتضرر الشعب الصحراوي الذي يوجد بين نارين ،. والمشكلة أن كل هذا يحصل ومثبت، في حين هذه النوعيات تمارس حالة «التلبس المزدوج»، تسعى لإقناعك بأن كل شيء اسود ، بينما  هم يتمتعون اكثر من اولئك الذين يتهمونهم  , انظروا لوضعهم الاجتماعي  احوالهم المادية وستدركون انهم يزايدون بحثا عن الذات  .

هذه بعض المعطيات عن احمد بادي الفاسد في ثوب الناصح .

  • هو من اسس مجلة الفوتورو ما يسمى بالمستقبل وجعلها فضاءا لنشر غسيل الصحراويين وكانت مفتوحة لكل ناعق يريد ان يسب الجبهة  “5 مارس “- شباب الغرير ” خط الخائن الجفاف ولمجموعة  العميل الحاج احمد , حتى اصبحت مصدرا لاعلام العدو الرحيبة هيسبريس وكود …
  • لم يعبر يوما عن موقفه تجاه الخونة بل انه كان يدافع عنهم ”  الخائن البشير الدخيل ” الذي يتواصل معه بشكل دائم .
  • تخرج من الجامعة ولم يعمل في اي مؤسسة تنظيمية ولم يقدم شيئا للقضية الا النقد الهدام والنبش في الاوساخ .
  • اشتغل عدة ايام في الاعلام وتم طرده بسبب التهاون وعدم الانضباط .
  • تم توظيفه بوزارة التعليم بدون مهمة  في عهدة الوزيرة السايقة مريم احمادة .
  • بالاضافة الى اجرته بالتعليم دون مهمة اشتغل مع منظمة اجنبية للالغام  كان يتقاضي 700 اورو شهريا .
  • له راتب اخر بالرعاية الاجتماعية بحكم عمل اخته .
  • يدافع عن الخونة ويدافع  ويتبنى مواقفهم التي تستهدف الجزائر بذريعة ضرورة الاستقلالية عن الجزائر يهاجم القيادة بعموميات المحشوة  بالاباطيل الى درجة انه ادعى ان احدهم يتحصل على كارطية انعاش من العدو وفي نفس الوقت يقول ان لديهم القصور والفيلات باوربا دون ان يقدم اسما لواحد منهم والادلة والقرائن .
  • لديه سيارة دفع رباعي شخصية .

الخلاصة فيما نقول، بأننا كمؤمنين بعمليات الإصلاح والتطوير، مازلنا نذكر بالمعادلة الصحيحة لتحقيق ما فيه خير لقضيتنا , بالتالي المعادلة التي ذكرها القرآن الكريم بأن «خير من استأجرت القوي الأمين»، إذ لا يمكن إطلاقاً أن يحقق الإصلاح «مفسد»، لا يمكن أن يحارب الفساد «فاسد»، ولا يمكن أن يطور العمل «مدمر» للعمليات والكفاءات.

شاهد أيضاً

ارتقاء الشهيد جمال الخليل بوسحاب .

بسم الله الرحمان الرحيم . ” مِّنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُواْ مَا عَٰهَدُواْ ٱللَّهَ عَلَيْهِ ۖ …

سعيد زروال ,عليك ان تفهم ان الديبلوماسية الشعبية لهذه المرحلة,هي الالتحاق بصفوف الجيش

انتظرنا ولم نتسرع في اعطاء احكام قيمة لنشاط قام به سعيد زروال عنونه “بالديبلوماسية الشعبية …