لماذا لا يفرحون فرحة شعبنا , ام انهم ينتظرون اية سقطة ؟

تفاعل الشعب الصحراوي ابتهاجا  بالمكسب الكبير الذي حققته القضية الوطنية بعد قرار المجكمة الاوربية القاضي بالغاء الاتفاقيات المبرمة بين الاتحاد الاوربي والمغرب والتي تشمل الاراضي والمياه الصحراوية  رغم ما سخرته  دولة الاحتلال المغربي وحلفاءه  من اموال وضعط اللوبيات الداعمة لهما واستعمال كافة المناورات لربح المعركة القضائية ,بما فيها زيارات وفود عن المفوضية الاوربية للمناطق المحتلة ,ولقاءهم بالعملاء لمنحهم صفة التمثيل لضرب شرعية الجبهة ,وتحقيق اختراق باوربا لتشريع الاحتلال .

تفاعل كل الصحراويين الا الخونة والعملاء والاقلام الماجورة من الصحراويين الذين الفنا ضجيجهم ولغطهم, وانقسموا بين الدي اختار ان يتالم في صمت ولم ينبس ببنت شفة كما هو االحال بالنائب بالمجلس الوطني احمد بادي الذي كان قبل القرار المذكور يهاجم الرئيس صباح مساء ,الى درجة انه خصص صفحته لذلك الغرض , وبين السافل اميلاي ابا بوزيد الذي كان وظل وسيبقى عميلا لان كل ما يقوم به ويعبر عنه رغم تفاهته فهو مؤدى عنه ,ويتقاضى راتبه الشهري على تلك المهمة القذرة .

ان احتفالية الشعب الصحراوي بهذا المكسب  ليست مجرد هتافات وشعارات ترفع، بل هي تجديد للرابط الذي لا يبلى بين هذا الوطن وشعبه، كما أنه محطة  لتجديد العزم ومضاعفة الجهد لمواصلةمعركة التحرير ، فليس هناك تحديات أكبر من تحديات المواجهة مع الاحتلال ، فقد يستغل أعداء الوطن بعض المتغيرات التي تطرأ على الساحة الدولية لبث سمومهم أو لمحاولة إعاقة السير  من اجل الحرية والاستقلال ، وربما استخدم لذلك بعض الألسنة القريبة من ألسنتنا،  ولكن يجب علينا كشعب مثابر على الرقي أن نجدد بتجدد  مكاسبنا ثقتنا في مشروعنا والتفافنا حول جبهة البوليساريو ، و لنجعل من ترابطنا واصطفافنا الوطني سلاحًا ودرعًا متينًا أمام كل محاولة للنيل من هذا الوطن .

شاهد أيضاً

تاكتيك جديد  لمجموعة الاستسلام لاخفاء التشظي والموت السريري 

طيلة مسار مجموعة الاستسلام ، ساهم العديد من العوامل في فشلها على لعب الدور الذي …

المغرب : احتقان كبير وتدهور الاوضاع الاجتماعية يعمق الازمة .

يعرف المغرب، في الفترة الأخييرة، احتجاجات عارمة ومستمرة منذ أكثر من شهر، كما أنها تواصل …