العميل رمضان مسعود يسقط قناع العمل الحقوقي ,وينهي الجدل حول ماهيته .

العميل والخائن رمضان مسعود يتعرى من جديد  بعد ان حاول اخفاء عمالته تحت غطاء جمعية حقوقية باسبانيا وهي التي تدار باوامر المخابرات المغربية لادجيد وهو ما قلناه سابقا وهاجمنا البعض ويدعي اننا نذكي الفتنة وندفع للانقسام ونحن نعلم ان ذلك الراي يهدف الى تكميم افواهنا واجبارنا عن التخلي عن معركة فضح الخونة التي نخوضه دون هوادة مهما كانت الصعوبات والعوائق ادراكا منا ان الصمت عن هؤلاء يعتبر تشجيعا لخيانتهم والقبول بها .

هاهو الخائن والعميل رمضان مسعود يثني على خطاب سيده محماد السادس وينخرط في الهجمة على الشعب الصحراوي بقيادة جبهة البوليساريو  وهو  يبيع شرفه أو ذمته ووطنه
ــــ لا يمكن أن تثق بخائن باع وطنه فمن باع وطنا بأكمله سيبيعك بمنتهى السهولة حين تحين الفرصة!
ـــ حتى أولئك الأشخاص الذين اشتروا ذمة الخائن بالأموال والعقارات ومظاهر الثراء يعلمون يقينا أنه لا يستحق ثقتهم، هم يجعلونه فقط كالطعم في المصيدة يحققون من خلاله هدفا في مخططاتهم، وحين تنتهي مصلحتهم منه يرمونه والمصيدة في أقرب مزبلة للتاريخ!
ـــ البعض  يحاولون أن يكتموا أنفاس كل مظهر يتنفس حبا بالوطن لكن مواقفهم  كشفت تناقضاتهم وأسقطت ورقة التوت عن كثير منهم!
ـــ في اللحظات الحرجة التي يحتاج فيها الوطن إلى وقفة أبنائه، تجد هؤلاء يتخندقون الى جانب العدو،  او في اجسن الاحوال تخمد تغريداتهم ومقاطع “سناباتهم” وكأن على رؤوسهم الطير، رغم أن الصمت في أوقات الأزمات خيانة للوطن، لا يشاركون لأن مصالحهم الشخصية المتفق عليها مع العدو ستتعارض لو فعلوا، يبيعون أوطانهم وكأنهم يبيعون قطعة علك على قارعة الطريق متناسين أن الوطن في النهاية مثل الأرض الأصيلة سيلفظ كل نبات لن تمتد جذوره إلى أعماقه!
وكما يقول احد الكتاب ان (الوطن رغيف الخبز والسقف والشعور بالانتماء والدفء والإحساس بالكرامة).
رغيف الخبز اليابس الذي تأكله بكرامتك وبين أهلك وفوق ثرى وطنك ولو كنت تسمع صوت تكسره بين أسنانك، أشرف لك من مائدة فاخرة تجلس باحتقار على طرفها وكل لقمة فيها مغموسة بالمهانة والذل، لأنك تعلم يقينا أنه وإن كان سقف بيتك مشيدا من ذهب فأنت في النهاية مجرد سلعة تم شراؤها وسيتم بيعها عندما يتم الاستغناء عنها!
ـــ لا شيء يبرر خيانة الوطن، ولا عذر للخائن في خيانة وطنه، حتى من تخون وطنك لمصلحتهم، ستجدهم أكثر الناس احتقارا لك وعدم ثقة بك فمن يبيع وطنه سيبيع كل أوطان الأرض!

الخائن والعميل رمضان مسعود يتلقى التعليمات من جهاز مخابرات الاحتلال المغربي للثناء على مضامين محمد السادس كما تلقى سابقا اوامر يتقديم الشكايات بالمحاكم الاسبانية ضد الاخ الرئيس .

شاهد أيضاً

تاكتيك جديد  لمجموعة الاستسلام لاخفاء التشظي والموت السريري 

طيلة مسار مجموعة الاستسلام ، ساهم العديد من العوامل في فشلها على لعب الدور الذي …

المغرب : احتقان كبير وتدهور الاوضاع الاجتماعية يعمق الازمة .

يعرف المغرب، في الفترة الأخييرة، احتجاجات عارمة ومستمرة منذ أكثر من شهر، كما أنها تواصل …