اتفاقية مدريد المشؤومة سرقت الصحراء الغربية, وأسست لمأساة تشكل جريمة العصر .

إن اتفاقية مدريد  المشؤومة سرقت الصحراء الغربية  وأسست لمأساة لا تزال تشكل جريمة في حق الشعب الصحراوي  التي تزداد مرارتها يوما بعد يوم، وأعطت من لا يملك لمن لا يستحق من اجل قيام  الاحتلال المغربي الدادهي  الغاشم على تراب أرض الساقية الحمراء وواد الذهب .

تزامنا مع الذكرى 46 لاتفاقية مدريد الثلاثية اطلقت حملات تنديد في مواقع التواصل الاجتماعي إلى جانب مسيرة كبيرة بالعاصمة الاسبانية مدريد ، تندد بالاتفاقية المشؤومة التي  كانت  سببا رئيسافي الاعتداء على الشعب الصحراوي المسالم  من جيرانه ، وشكلت بداية لمأساة الشعب الصحراوي  المستمرة منذ ذلك التاريخ .
لقد أسست الاتفاقية  الظالمة، لمأساة  ألمّت الشعب الصحراوي  وأحدثت تغييرات ديموغرافية وجغرافية، ولكنها ما زادته الا تمسكا بأرضه ، ولازال  يدفع ثمن الاتفاقية  المشؤومة، من دماء ابنائهم وتضحياتهم في سبيل التحرير .

رغم مرور ما يقارب خمسة عقود من الزمان على اتفاقية مدريد ، لغزو الصحراء الغربية ، لم ينس االصحراويين  أرضهم ووطنهم ، وما زالوا يتمسكون به، وازدادوا تضحية بأرواحهم ودمائهم وأبنائهم لانهاء الاحتلال وابطال الاتفاقيات التي جعلت من وطنهم بلدا محتلا .، ويزداد إصرار الشعب الصحراوي على مواصلة الكفاح والنضال من أجل تحرير أرضه المغتصبة وإقامة الدولة المستقلة على  كامل ترابهم الوطني .

صورة من قلب مدريد تحمل اكثر من دلالة 

شاهد أيضاً

تاكتيك جديد  لمجموعة الاستسلام لاخفاء التشظي والموت السريري 

طيلة مسار مجموعة الاستسلام ، ساهم العديد من العوامل في فشلها على لعب الدور الذي …

المغرب : احتقان كبير وتدهور الاوضاع الاجتماعية يعمق الازمة .

يعرف المغرب، في الفترة الأخييرة، احتجاجات عارمة ومستمرة منذ أكثر من شهر، كما أنها تواصل …