القائد الاعلى للقوات المسلحة الامين العام للجبهة الاخ ابراهيم غالي يزور الجبهات الامامية .

زار القائد  الاعلى للقوات المسلحة الامين العام للحبهة المقاتل ابراهيم غالي الجبهة الامامية يرافقه عدد من القيادات والمسؤولين العسكريين ، وذلك للأطلاع على سير العمليات العسكرية وتفقد أحوال المقاتلين في الجبهة الامامية  التي تمثل قلعة صمود ابطال جيش التحرير الشعبي الصحراوي لتي تتحطم على أسوارها كل مخططات التأمر  وتندثر على مشارفها مشاريع واطماع العدو والغزاة والمحتلين.

وكان في إستقباله العديد من الاطر العسكريةو المقاتلين المرابطين في هذه الثغور  ,الأبطال الذين عبروا عن سعادتهم بهذه الزيارة الميدانية ا التي توطد عرى التآخي واواصر التلاحم وتعزز وحدة الصف بين قيادة وقواعد الجيش  وتجسد علاقة الإخاء والمودة بين رفاق النضال والموقف والسلاح والكفاح بإعتبار الجميع يمثلون جسداً واحداً في خندق مواجهة المخاطر والتحديات التي تستهدف الشعب الصحراوي المكافخ .

وتوجه الاخ القائد الامين العام للجبهة  والوفد المرافق لهما إلى الخطوط الأمامية  حيث تم الإطلاع  عن قرب على مواقع الإشتباك  مع الغزاة  التي تتمركز في الجانب الآخر وحيا القائدالاخ ابراهيم غالي كافة المرابطين في الخطوط الأمامية والمتمتعون بالروح القتالية والمعنوية العالية والذين يتصدون ويكسرون ويسهرون الليالي لحماية هذا الوطن وصون أراضيه ومكتسباته الثورية.

وأشاد الاخ القائد الامين العام للجبهة  بالملاحم البطولية والأدوار الوطنية والعسكرية التي يسطرها أبطال جيش التحرير الشعبي الصحراوي  في مختلف جبهات القتال الأبطال الميامين الذين يأبون الخنوع او الركوع لمشاريع الأعداء ويجترحون المآثر ويتجشمون العناء والتعب والمشقة لأجل الذود عن حياض هذا الوطن الغالي ويستبسلون في الدفاع عنه ويواصلون مسيرة الكفاح لتطهير االساقية والوادي  من شرذمة البغي والعدوان.

مؤكداً بأن  مقاتلي الجيش الشعبي ، سيظلون هم الأساس المتين الذي تستند عليه القضية الصحراوية و المشروع الوطني  الذي سيبقى حي لا يخضع للمداهنات والمساومات والتجاذبات السياسية والمماحكات الضيقة، وسنظل جميعاً في مقدمة صفوف خطوط النار حاملين مشروع شهادة من أجل الإستقلال ونيل الحرية بشكل كامل وغير منقوص.

، وتعتبر هذه الزيارةحافزاً معنوياً كبيراً للمقاتلين في ظل إستعداد قتالي عالي تشهده الجبهة منذ أيام في الوقت التي تتجدد فيه المعارك على رحاها مع جيش الاحتلال المغربي

شاهد أيضاً

حرب الاستنزاف اصبحت عبئا على اقتصاد المغرب رغم التعتيم عليها .

منذ اعلان جبهة البوليساريو استئناف العمل العسكري في 13 نوفمبر 2020 بعد انتهاك المغرب لاتفاقية …

هل يفهم سعيد زروال ان بين الواقع والافتراضي خيط رفيع اسمه الميدان ؟

لا يمضي يوما الا ونشر سعيد زروال العديد من التدوينات الفارغة التي ينتقد بها غيره,  …