“مجموعة الاستسلام حفرت قبرها بيدها “, بعد فشل الاطار الموازي ,المخابرات المغربية تستعد لاستقبال عدد منهم قادمين من اسبانيا .

كما كنا نقول ومن بداية تاسيس ما اطلق عليه المبادرة بقيادة العميل والخائن لحويج احمد انها لعبة من تخطيط المخابرات المغربية ,وان رفع شعارات الاصلاح والتغيير حق اريد به باطل, ولم يستغرق الامر طويلا حتى انكشف الغطاء وسقط القناع ,واعلن العميل لحويج احمد عن مخلوقه الهجين الذي يجمع بين الوصوليين والانتهازيين والخونة سرا وعلانية, الذي اطلق عليه مجموعة الاستسلام و,لم يعد يخفي دعمهم لمخططات الاحتلال ولا يضيع الفرصة في الهجوم على الجبهة .

في تطور  لا يبدو “غريبا”، أفادت مصادرنا من منطقة الباسك باستعداد المخابرات المغربية استقبال مجموعة من الخونة من ضمنهم اعضاء في مجموعة الاستسلام يعلنون انتسابهم واخرين يتكتمون عليها ,اضافة الى عضو سبق ان قدم استقالته المدعو سلكوا ولد بكار …

وكانت المخابرات المغربية قد جددت  صياغة مخطط صناعة بديل سياسي تمثيلي مواز لجبهة البوليساريو ، بعد فشل كل مخططات خلق بديل تمثيلي عنها . زالرهان معادلة سياسية، كان هدفها العمل على ضرب التمثيل الشعب الصحراوي ، بشكل مستحدث، واخراج خونة من رحم الجبهة ، للعمل  بشكل مواز للجبهة  و الاعلان عن رفضهم  العمل معها وتقسبم الشعب الصحراوي وتفتيته .

بالتأكيد لحويج احمد ومن معه ، يكشفون عن عمق الخيانة  بالإشارة الى استعدادهم قبول الحكم الذاتي ، كما انها محاولة جديدة قديمة  لمجموعته الخيانية للتسويق “الغبي” الذي لم يجد مشترين، ولذا سارع لفتح المجال لمن يريد الاعلان عن دعمه للاحتلال ومواصلة خدمة الاحتلال المغربي.

شاهد أيضاً

حرب الاستنزاف اصبحت عبئا على اقتصاد المغرب رغم التعتيم عليها .

منذ اعلان جبهة البوليساريو استئناف العمل العسكري في 13 نوفمبر 2020 بعد انتهاك المغرب لاتفاقية …

هل يفهم سعيد زروال ان بين الواقع والافتراضي خيط رفيع اسمه الميدان ؟

لا يمضي يوما الا ونشر سعيد زروال العديد من التدوينات الفارغة التي ينتقد بها غيره,  …