الصفعة …

من يعتقد ان القرار الاسباني يتلخص كله في شخص رئيس الوزراء، اللذي يتلاعب بمصير مملكة باسرها… فقط لان هذا الشخص تم التضييق عليه من المخزن لاسباب شخصية… لا يجوز ذكرها في هذا المقام… عليه ان يتأكد من بعض الاستنتاجات :

اولا : فلا اسبانيا بلد ساذج لهذه الدرجة الصبيانية ، ولا المغرب الغارق داخل مشاكله، اصبح بلد نافذ يتلاعب بالدول و هو ادنى من ان يتلاعب حتى بالشعب الصحرواي… الامر و مافيه ان اسبانيا مجرد جندي يأتمر بسلطة الحكومة العالمية العميقة و مقرها لندن تحت هيمنة اليد الصهيونية مثلها مثل اغلب المملكات و الامارات الباقية في العالم كانت عربية ام لا… و اوامر تلك الحكومة واضحة و بسيطة جدا، التضييق على العدو الروسي و كل حلفاءه حتى تكسر شوكتهم المعادية لمشروع_الهيمنة السداسية … وقصة تمرد رئيس الوزراء الاسباني على خريطة طريق البلد الايبيري، ماهي الا حجة ساذجة و مغفلة يتم بها ربح المزيد من الوقت حتى يتم عندها استبدال سوقها الغازي بسوق دولية اخرى اكثر ضمانا وحيادية او تابع لمحور الشر الامريكي …

ثانيا :هروع مدريد الى بروكسل عاصمة الاتحاد الاوروبي ، لم يجدها نفعا البته، بل وتلقت صفعة مزدوجة من طرف ( المانيا و ايطاليا ) توضحت خلالها الصورة اكثر من ذي قبل، ان اعضاء التكتل الاوروبي منقسمون في الراي الذي يخص الصالح العام لكينونتهم. و بات كل عضو فيهم يفكر بمصلحته الاقتصادية الخاصة.. دون اكتراث للاعيب الطفولية اللتي تصدر من بلدان اعتادت الاتكال في ضعفها على حماية قوة الاقتصاد الالماني اللذي تحمل الكثير سابقا، في سبيل انقاذ اليونان البلد اللذي اعلن افلاسه سابقل،، و كلفته تلك التضحية اموال قارونية من جيب دافعي الضرائب الالمان …

اليوم برلين غير مستعدة ان تلعب دور الفارس المنقذ كل مرة… تلبية لحماقات امريكا المعتادة، اللتي باتت تحارب خصومها بالوكالة…. حتى تجنب نفسها ارهاق ميزانيتها العسكرية و جنودها… وهناك دول تنتظر على احر من الجمر اشارة واحدة من البيت الابيض، للانخراط في خدمتها طوعا و بلا مقابل.. على تنال رضى صقور المكتب_البيضوي في واشنطن العالم بات يدرك اليوم…ان الامريكا_الاستغلالية كلفته الكثير الكثير على الصعيد الانساني و الاخلاقي والمادي ، من اجل رفاهية شعبها الاناني و المتعجرف….

حان الوقت لبعض البلدان ان تستثمر الوضع المكرهب بين (امريكا من جهة و الصين و روسيا من جهة تانية) لخدمة مصلحة شعوبها وفقط لا خدمة للاخر اللذي يؤدي بسياسته الرعناء. العالم… و حلفاءه بالاخص الى الهاوية…. تقرب المانيا من الجزائر مؤخرا وبقوة ، رغم هذا الوضع العالمي الحرج، يوضح و للمرة الالف ان الاتحاد الاوروبي انهار داخليا.

يبقى فقط الاعلان الرسمي عن هذا الشرخ المدمر اللذي لن يتأخر في اسوء الاحوال سنتين او ثلاث… وستحل الجزائر محل هذا الهيكل المتصدع، لتكون قلب الخريطة الجيوسياسية لما بعد الحراك الدولي و ميزان القوة بين الشرق و الغرب…. وتخضع القوى الكلاسيكية الاستعمارية في هذا الكيان لسيادتها على الاقل في تبعيتها الاقتصادية الطاقوية … التغيرات الجوهرية التي ستفرزها الفوضى الحالية، ستنفرج عن ولادة قوى عالمية جديدة… استراليا، ايران، الجزائر… ستكون لهم كلمة ثقيلة في مائدة القرار العالمية…

بقلم :الذئب الابيض

شاهد أيضاً

حرب الاستنزاف اصبحت عبئا على اقتصاد المغرب رغم التعتيم عليها .

منذ اعلان جبهة البوليساريو استئناف العمل العسكري في 13 نوفمبر 2020 بعد انتهاك المغرب لاتفاقية …

هل يفهم سعيد زروال ان بين الواقع والافتراضي خيط رفيع اسمه الميدان ؟

لا يمضي يوما الا ونشر سعيد زروال العديد من التدوينات الفارغة التي ينتقد بها غيره,  …