تصريح احد الاجانب الداعمين “لمجموعة الاستسلام “هل هو فشل او مناورة جديدة ؟

في تسجيل صوتي لاحد الاجانب لما اطلق عليه اللجنة المنظمة “لملكى اهل الصحراء” عفوا الخونة والعملاء بلاس بالماس الاسبانية صرح انه لا يستطيع إرسال دعوات للمشاركين في جوقة الخونة خوفا من تسلل عناصر من البوليساريو  حسب ادعاءاته الذين قد يفشلون اللقاء من خلال الفوضى والصياح وتصوير ذلك واستغلاله .فما الذي حصل حتى كان هذا النوع من الخرحات ؟ ما الذي تضمره او تريده مجموعة الاستسلام ومن وراءها المخابرات المغربية  بعد هذا التصريح ؟

طبعا و قبل الإجابة فأننا لا نصدق ما بررت هذا الاجنبي قراره لجهة الادعاء  بانه يجد صعوبة في توجيه الدعوات للمشاركين ,  و هو امر و بدون شك يغاير الواقع ،وهو الذي يحاول ان يحعل من المناضلين عصابات وقطع طرق يتسللون ويحاول ان يجعل من الامر ورقة ابتزاز لا غير  للجهات الداعمة والممولة واقصد المخابرات المغربية حاصة انه تم تسليم ميزانية الملتقى للخائن لحويج احمد وان ما يسمى باللجنة المنطمة لم تتوصل باي شيء .

وهنا نسجل بان استئناف العمليات العسكرية لمقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي في 13 نوفمبر 2020 في  الاعترافات الدولية بامريكا اللاتينية في كل من كولومبيا وبوليفيا وبيرو والصفعات المتتالية في الاتحاد الافريقي وقمة” تيكاد “أفرغ محاولة خلق اطار موازي للحبهة من أي معني تكتي او استراتيجي ثم اكتمل المأزق المغربي بعد فشل استقطاب الاطر الصحراوية وقيادات وطنية بارزة والاكتفاء باعادة تدوير الخونة والعملاء وركسلتهم  .

امام هذا الواقع الذي شكل خيبة مريرة للمخابرات المغربية وعملاءها  ,ومع تصاعد رفض الصحراويين ولفظهم لهذه المناورات البائسة  اذ ان الحسابات المغربية  لم تأت متوافقة مع تمسك الشعب الصحراوي بمشروعه الوطني وبالحبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وواد الذهب , حيث فشلت المخابرات المغربية  في تحقيق الهدف من هذه الحملات المسعورة التي يقودها لحويج احمد  ،وبالتالي  فقدان القدرة مستقبلا على تكرارها و هنا تكمن الهزيمة في بعدها الاستراتيجي.

ان الشعب الصحراوي يدرك جيدا ان صموده الأسطوري سيفرض على الاحتلال المغربي  تغيير مواقفه منه، كما يعلم جيدا ان دفاعه المتعدد الاشكال عملا و ممارسة واجب استمراره حتى يحقق هدفه المنشود في الحرية والاستقلال ، و هو لن يخدع بموقف لفظي رغم انه يعلم ان مؤشرات فشل طبخة لحويج احمد مع المخابرات المغربية ليست تبرعا بل نتيجة املاها ثبات الشعب الصحراوي الذي يمتلكته ذاتيا ومع حلفاءاه ، و لكن مهما كان من امر يبقى للمواقف تلك دلالة لا بد من التوقف عندها و هي مجيمعة الاستسلام ومن وراءها المخابرات المغربية  بدا يقرا بفشل مشروعهما التامري .

تسجيل صوتي لاحد الداعمين الاجانب” لمجموعة الاستسلام” الذي يدعي فيه انه لا يستطيع إرسال دعوات للمشاركين في جوقة الخونة خوفا من تسلل عناصر من البوليساريو  حسب ادعاءاته الذين قد يفشلون اللقاء من خلال الفوضى والصياح.

شاهد أيضاً

الامم المتحدة تواصل دورها اللا اخلاقي بصمتها على قتل المدنيين بالصحراء الغربية .

لازال تعاطي الامم المتحدة على نفس المنوال الذي دابت عليها منذ وصول بعثتها لتنظيم الاستفتاء …

مايروج بمواقع التواصل الاجتماعي ,حول ما اسموه المرحلة الاولى من خطة مغربية, مجرد اشاعة .

تداولت  ليلة البارحة منصات التواصل الاجتماعي اشاعة خبر يتحدث عن بداية لمرحلة خطة عسكرية مغربية …