تقرير المخابرات الاسبانية يفضح “الحاج احمد “ويكشف علاقته بجهاز المخابرات المغربية D.G.E.D .

الصحفي الاسباني الشهير” صابريرو”  يكشف عن عرابو خطة المخابرات المغربية باسبانيا لضرب تمثيلية الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وواد الذهب ,الذين يتقدمهم رئيس الحكومة الاسبانية السابق “ثاباتيرو “ووزير الدفاع في حكومته :خوسي بونو “ووزير العدل السابق والنائب في البرلمان الاوربي” اكيلار “الذين يشرفون على تنظيم ملتقى بلاس باليماس , وواضح “صابريرو ” الذي  استند على تقرير المركز الوطني للمخابرات الاسبانية يوم 7 يونيو 2022 بجريدة الدياريو الابييس , ان “محموعة الاستسلام “انها ماهي الا واجهة لعمل المخابرات المغربية الذي يسمى اختصار” D.G.E.D”المديرية العامة للمستندات والتوثيق بقيادة ياسين المنصوري صديق الدراسة للملك محمد السادس  .

واضاف “صابريرو” محاولات “مجموعة الاستسلام” اخفاء علاقتهم بالمخابرات الاسبانية واشار التقرير إلى وجود صلات قوية بين المخابرات المغربية والمجموعة منذ سنوات ،من خلال التمويل والتخطيط  . سنعود للترجمة الكاملة لمقال صابريرو .

وكما اشرنا في “صوت الوطن” منذ بداية الارهاصات الاولى لانحراف “الحاج احمد “ودخوله عباءة المخابرات المغربية التي تهدف  من وراء الاعلان عن تاسيس  مجموعة الاستسلام  ودعمها الى اضعاف تمثيلية جبهة البوليساريو  والتصدي لها باسبانيا ، بعد ان  اكتسبت شعبية كبيرة على مستوى الشعوب الاسبانية المتضامنة مغ الشعب الصحراوي ،و الركيز على الحفاظ على الانقسامات  من داخل الجبهة  وجعلها تحت سيطرة سياسات منفصلة، لضمان عدم وجود قوة فاعلة وحيدة تواجه الاحتلال – لان ذلك سيظل  التهديد الأبرز لسياسة  الاحتلال المغربي , الشيئ الذي دفع المخابرات المغربية للبحث عن عميل من داخل جبهة البوليساريو و استخدامه لتنفيذ أغراضها والعمل على تاثيره عليها وتشويه نضال الشعب الصحراوي وتوظيف شعار السلام البراق ، غطاء لأعماله لاستقطاب الأتباع والتغرير بهم بل حتى الوصول الى تغيير مواقف  المتضامنين الاسبان  الذين يشكلون قاعدة خلفية لدعم الشعب الصحراوي.

 و أن هدف تأسيس محموعة الاستسلام من المخابرات المغربية  واستمرار تعاونهم مع اللوبيات التابعين لها باسبانيا لتشكيل طابورا خامسا في اسبانيا لتوظيفها في خدمة الاحتلال المغربي  والتي بالنتيجة ستؤدي إلى تحقيق أهدافه بإنشاء حلمه التاريخي في تفكيك جبهة البوليساريو من الداخل ، فهم امتدادا لمحموعات خيانية  التي ظهرت سابقا ، اتخذت لنفسها عناوين  براقة متعددة كما هو الحال لما اطلق عليه خط الشهيد الذي ظل صاحبه باسبانيا ليستقر يه الحال بالرباط ذليلا مهانا بلا قيمة . وهكذا تتضح الحقيقة للأهداف الشريرة التي تأسست من أجل تنفيذها مجموعة الاستسلام  وتشويه رسالة حبهة البوليساريو  السامية التي أساسها قيام دولة حرة مستقلة .

 

 

شاهد أيضاً

الامم المتحدة تواصل دورها اللا اخلاقي بصمتها على قتل المدنيين بالصحراء الغربية .

لازال تعاطي الامم المتحدة على نفس المنوال الذي دابت عليها منذ وصول بعثتها لتنظيم الاستفتاء …

مايروج بمواقع التواصل الاجتماعي ,حول ما اسموه المرحلة الاولى من خطة مغربية, مجرد اشاعة .

تداولت  ليلة البارحة منصات التواصل الاجتماعي اشاعة خبر يتحدث عن بداية لمرحلة خطة عسكرية مغربية …