العيون المحتلة الملوثة بالضجيج المسموم “

في اطار سياستها المعهودة  تلجا دولة الاحتلال المغربي  الى خلق نوع من اللغط الاجتماعي المقصود وكلما  أوشك على الزوال تستحدث لونا ونوعا اخر ، وتعتمد في ذلك على اشخاص  يتقنون فن الاثارة، وقيامهم  تبصرفات غريبة، تنطوى على أغراض تريد منها المخابرات المغربية  إلهاء الرأي العام الصحراوي وإبعاده عن الاهتمام ببقضيته  الوطنية وانشعالاته الاقتصادية والاحتماعية  والحديث في ملفات سياسية تحرج دولة الاحتلال .

وبعد ان تراجعت سياسة الالهاء بخصوص المهرجانات والانشطة الرياضية المسيسة بعد ان كانت تلجا الى حضور بعض نجوم الرياضة في العالم والمشاهير في عالم الفن والموسيقى الذين يتم ارشاءهم من اجل المشاركة للترويج لمغربية الصحراء ظهرت معالم هذا المحدد و اعتقد الصحراويين انهم استراحوا من  ذلك اللغط  الذي لم تعد طاقتهم تتحمل المزيد منه.

اطلت علينا عميلة المخابرات المغربية  “مايسة سلاما ناجي” التي يحركها مستشار محمد السادس “علي الهمة ” بخرجة تدعو فيها الصحراويين للثورة ضد العميل “حمدي ولد الرشيد” وهو نوع من العداء المفتعل بين ادوات االمخابرات المغربية  من اجل خلق حالة  من الاستنفار بين الصحراويين, والاعلان عن المواجهة بينهم  وبداية العد التنازلي لسياسة  قديمة جديدة اعتمدت على شغل الناس في أمور هامشية لإبعادهم عن قضايا مركزية تمثل منغصا لدولة الاحتلال المغربي  في ظل ما تواجهه من متاعب.

وللاسف انجرفت شرائح  من المغرمين بالتعليقات  الغريبة والمشاجرات والخلافات التي أحاطت بفيذيوهات العميلة مايسة سلاما ناجي  ودرجت على بثها على حساباتها الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي باسم محاربة الفساد واثارة النعرة القبلية و الانخراط في موضوعات لا علاقة لها بهموم الصحراويين وعلى راسها توعية الشباب بضرورة الانخراط في الفعل الوطني من اجل كنس الاحتلال المغربي .

و ما يحعل الامر مكشوف هو تجاهل أجهزة الدولة المغربية لهذه الاتهامات وعدم متابعة واحد من الطرفين المدعي او المدعى عليه في الوقت الذي تعتقل فيه المدونين المغاربة بسبب انتفادهم للاوضاع المعيشية للمعاربة, و ما عزز حديثا حول رعايتها لها وتوفير غطاء سياسي لتصرفاتها، أو على الأقل ترتاح لما تقوم به ولا غضاضة فيها من جانبها.

وهو الحال نفسه بالنسبة إلى رمضان الذي أثار الكثير من الجدل مستغلا علاقته مع بعض أجهزة الدولة، وكان يتعمد الإيحاء بها كنوع من الحصول على شرعية رسمية.
ويقول مراقبون إن هناك تغيرا حدث في ما يوصف بـ”الإلهاء السياسي” في مصر من خلال توظيف شخصيتي رمضان ومرتضى بصورة أساسية لما يحظيان به من شعبية ومتابعة على مواقع التواصل، بجانب تشجيع الاهتمام بكثير من القضايا والملفات والحوادث الاجتماعية التي تخلب عقل وقلب المشاهدين .

لقد تاكدت المخابرات المغربية ان  هذه سياسة الالهاء السابقة التي تكلف سلطات الاحتلال الملايين من اجل دعاية متاكلة  فقدت دورها، وبدأت تجلب معها نتائج عكسية  تضر بسمعتها ، سواء أكانت ترعاها عمدا أو بصورة غير مباشرة أو حتى ترضى بها

ويتناسب  التراجع والتغير في الأولويات حيال هذا التوجه مع وعي الصحراويين الذين اصبحت نقاشاتهم هي سياسة الاحتلال العنصرية والاقضائية والانتقامية , وتبنيها لسياسة تقوم على التسطيح  الذي يجب ان يسود  في الشارع  والظهور بصرامة مع الخارجين عن قواعدها. حاصة مع  تصاعد حدة الأزمات الاقتصادية  والاجتماعيةالمغرب والصحراء الغربية التي تفرض عليهم البحث عن مزيذ من  اللغط الاجتماعي لأغراض سياسية , والان جاء دور مايسة سلاما ناجي .

شاهد أيضاً

المخابرات المغربية تخطط لاعمال اجرامية بعد انتهاء اطوار مباشرة المؤتمر 16 للجبهة

معلومات موثوقة كشفت عن وجود مخطط لمجموعة من عملاء المخابرات المغربية قادمة من الارض المحتلة …

النزعة القبلية, استراتيجية الاحتلال للقضاء على الشعب الصحراوي .

تحركات محمومة تسابق الزمن تقودها المخابرات المغربية ,ضمن مخطط يهدف الى خلق حدث يوازي انعقاد …