انحطاط احمد بادي .

في الوقت الذي يسقط فيه العديد من الشهداء  البررة في ميدان الشرف , وبدل ان يتمسك البعض برسالتهم النبيلة ويمشي على خطاهم التي انارت لنا الطريق , يتدافعون  من اوربا في مواقع التواصل الاجتماعي في تمرير الرسائل المسمومة النابعة من الحقد الدفين, ظنا منهم ان ذلك سيمنحهم الشرعية التي تغطي على تخاذلهم وحبهم لرغد العيش .

اعتاد كل من احمد بادي, وسويعيد زروال, ومحمد لحسن  العيش في الظل متنقلين معه لاهثين خلفه يصعب عليهم تحمل تكاليف العيش خارج حدوده و أصبحو أسرى  المساحة الرمادية لايمكنهم بالمطلق أن يمتلكو الشجاعة لإظهار موقف أو تبني فكرة واضحة ومن حرم روح المبادرة يبقى دوما على رصيف النقد النابع من العجز…
فاحمد بادي يستخدم  كل عبارات اللمز والايحاء السلبي وحشر في  زاوية من تدويناته عبارة  (الزيارات المكوكية المصورة ) و  كرر تلك المفردة كثيرا بما يوحي أن  في مكنونات نفسه حنقا غير مبرر..
متى كان النقد في تاريخه السياسي بعيدا عن القيم الوطنية ومتى كان سلوكه النضالي مبهما ومتى كان إرثه الفكري لايدعم فكرة اللقاء بين مختلف شركاء الوطن حول المشروع الوطني الجامع، متى كان النضال  كيانا أنانيا صغيرا يصارع في لحظات الغنم ليستأثر بها ويحتفي عن دفع الغرم والكلفة والضريبة…؟
في هذا الحال الذي وصل اليه وطننا من مس بهويته وقيمه التي كانت  روحه التي يحيا بها وفي هذا الوقت الذي تمارس فيه الاصطفافات القبيلية  كل أصناف الهدم لأسس النضال الذي لم يرتض  لنفسه إلا أن يكون مبادرا في الدفاع عن هوية وقيم شعب  عظيم أسمه  الشعب الصحراوي
لم يكتف احمد بادي باستعمال قلمه وبصمة ووضع نفسه في خانة  بالمقاومة السلبية بدل وضعها في خانة الانحياز للشعب الصحراوي والالتحاق بالجبهات الامامية الى جانب اخوانه واباءه الذين  بدفعون لإجل الوطن كلفة كبيرة..
فالمواجهة  المباشرة مع العدو هي وحدها  الخطاب الجامع لكل الصحراويين اما غيره فهو هروب الى الامام
الى احمد بادي وغيرهم من تجار وصناع الياس  إن ( العودة) للروح الوطنية تقتضي التقييم للذات ومراجعتها  ولكم أن تجرو جردا صادقا للمواقف وحينها ستصل حتما الى من هو بحاجة ( للعودة) للصف الوطني والهوية الوطنية والإصلاح واضح كل الوضوح ولايمكن المزايدة على مواقفة الرافضة حد العداء مع مشاريع التجزئة فيما يراها غيره بابا خلفيا يمكن الولوج منه لتحقيق مكاسب صغيرة…

الميدان هو الفيصل …

رحم الله شهدائنا الابرار والخزي والعار لكل المتخاذلين المتساقطين .

شاهد أيضاً

المخابرات المغربية تخطط لاعمال اجرامية بعد انتهاء اطوار مباشرة المؤتمر 16 للجبهة

معلومات موثوقة كشفت عن وجود مخطط لمجموعة من عملاء المخابرات المغربية قادمة من الارض المحتلة …

النزعة القبلية, استراتيجية الاحتلال للقضاء على الشعب الصحراوي .

تحركات محمومة تسابق الزمن تقودها المخابرات المغربية ,ضمن مخطط يهدف الى خلق حدث يوازي انعقاد …