بعد عام على اعتقاله… تقرير أُممي يُشكّك بقانونيّة الحكم على الصحفي المغربي توفيق بوعشرين

في تطوّر مثير، دعا مجلس حقوق الإنسان، التابع لمنظمة الأمم المتحدة، السلطات المغربيّة إلى إطلاق سراح الصحفي المغربي  توفيق بوعشرين، ناشر صحيفة “أخبار اليوم” الذي حُكم عليه في نوفمبر الماضي بالسجن 12 عاماً بعد إدانته بتهم تتعلّق بالاغتصاب والاتجار بالبشر والتحرّش الجنسي.

ورأى المجلس أن اعتقاله لم يعتمد على “أيّ أساس قانوني”، وأنه جرى بطريقة تعسّفية “بسبب عمله الصحافي، ومُمارسته لحقّه في التعبير”.

التقرير، الذي أنجزه فريق العمل الأممي المعني بالاعتقال التعسفي، والذي يقع في 14 صفحة، لم يكتفِ فقط بمطالبة  الدولة المغربية  بالإفراج الفوري عنالصحفي المغربي توفيق   بوعشرين، بل دعا إلى تعويضه مادياً بسبب اعتقاله تعسفياً، وكذا الالتزام بعدم تكرار هذا النوع من الممارسات مستقبلاً، لأن “ذلك يُخالف الالتزامات الدولية للمغرب  في مجال احترام حقوق الإنسان”.

إضافة إلى ذلك، طالب المجلس االدولة  المغربيّة بفتح تحقيق مستقل في ظروف اعتقال بوعشرين، ومحاسبة المسؤولين الذين انتهكوا حقوق هذا الأخير، ما أدى إلى حرمانه من حريته لمدة عام كامل.

شاهد أيضاً

لمن لم يفهم خلفيات استقالة النائب “الديه النوشة “.

  كثر الحديث حول استقالة النائب الصحراوي الديه النوشة واعتبرها البعض خسارة ووجدتها المبادرة لتبرير …

اختباء العميل “بيزيد ابا بزيد : دليل على جبنه ,و ان عنتريته لاتتعدى فضاء التواصل الاجتماعي .

  أتركوهم يتكلمون هؤلاء الخونة  …نحن في زمن الرداءة و لذلك السفهاء أمثالهم يظهرون في …